fbpx
الأولى

تلاعبات بالملايير في مساحات خضراء

النيابة العامة تأمر بتعميق البحث في ملف تزوير وثائق أرض على الحدود بين النواصر وعين الشق

أمرت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء, بإجراء بحث معمق في ملف تزوير وثائق أرض “الحشلفات”, الواقعة ضمن شريط “الحزام الأخضر على الحدود بين إقليم النواصر وتراب جماعة مقاطعة عين الشق جنوب البيضاء، بعد ثبوت استعمال ملكيات عدلية مزورة عن طريق الاستنساخ من سجل التضمين بالكناش رقم 33 (توثيق البيضاء).
وكشفت شكاية محالة من رئاسة النيابة العامة على استئنافية البيضاء واقعة قيام شبكة تزوير بتحفيظ أراض ضمن الشريط المذكور، عن طريق إقحام عقود ملكية من سجلات أخرى، بالنظر إلى التشابه التام في أسماء الشهود والعدول وأسماء الأراضي المجاورة.
وتشير المعطيات المتوفرة، بخصوص تحفيظ أسس على وثائق مطعون فيها بالزور، إلى تواطؤ نساخ بالبيضاء في عمليات نقل معطيات كاملة لإنجاز ملكيات مزورة، كما هو الحال بالنسبة إلى ملكية عدد 332 صحيفة 240 كناش 33 في اسم ورثة (ج. ب) والتي تم استنساخها من قبل أحد النساخ، لكن بحثا في الوثائق وعلى الميدان أجرته شركة متخصصة في المجال العقاري، أثبت أن الملكية رقم 47.74947 مزورة عن طريق الاستنساخ, كما هو وارد في الشكاية الموضوعة لدى رئاسة النيابة العامة تحت عدد 1222.311.0، التي رصدت وجود تشابه كامل مع ملكية أخرى مقيدة في سجل التضمين بالكناش رقم 34 الصفحة 171 في اسم ورثة (ع. ب).

وعلمت “الصباح” أن العقل المدبر لعملية الاستنساخ سبعيني أستاذ جامعي وينتمي إلى حزب في المعارضة، يزعم من خلال الملكية المستنسخة أنها أرض جده.
وكشفت الخبرة أن هناك شبكة تقوم بتزوير وثائق أراض مع إقحام ملكيات عدلية في سجلات مزورة سبق الكشف عن بعضها في 2014، ما اضطر معه رئيس المحكمة الاجتماعية حينها إلى استعمال خزانات محروسة ومنع الموظفين والنساخ من إخراج سجلات التضمين إلى خارج مقر المحكمة.
وكشفت شكايات أصحاب حقوق في أراضي الشريط المذكور أنهم كانوا عرضة للابتزاز بالحزام الأخضر الذي صنف ضمنه عقاراتهم وإجبارهم على بيع أراضيهم بثمن بخس، كما هو الحال بالنسبة إلى أصحاب الحقوق في أراضي توجد شمال الطريق السيار المداري والطريق السيار الرابط بين البيضاء والجديدة.
وتكاثر ملفات تورط نافذين يحركون خيوط لعبة السطو عن بعد، وينتظر أن تسقط الأبحاث الجارية أسماء مسؤولين ومنتخبين كبار، إذ شرعت الفرقة الوطنية في الاستماع إلى مسؤولين سابقين وحاليين متهمين بوضع اليد على أراضي بضواحي البيضاء باستغلال النفوذ، بتواطؤ مع موظفين متهمين باستصدار شهادات إدارية مشبوهة فتحت الباب أمام عمليات سطو بالجملة على قطاعات شاسعة من الأراضي، التي ينتظر أن يضعها تصميم تهيئة عين الشق في الشطر الثالث من حي كاليفورنيا الراقي، في شكل أحياء، مثل حي الأعمال “لاكولين” بطابق أرضي وثمانية طوابق علوية.

ياسين قطيب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى