الرياضة

مباراة النيجر مساء بمراكش

الجامعة لن تطلب تعويضا من ليبيا وغريتس يقلص لائحته الأربعاء المقبل

أكدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم توصلها إلى اتفاق نهائي يقضي بإجراء المنتخب الوطني الأول مباراة إعدادية أمام نظيره من النيجر يوم تاسع فبراير المقبل بملعب مراكش تحضيرا لتصفيات كأس إفريقيا للأمم. وقالت مصدر مسؤولة في الجامعة إن المباراة ستجرى في التوقيت نفسه الذي كانت ستجرى فيه المباراة الملغاة أمام ليبيا، وهو الثامنة مساء، مسبوقة بالمباراة الإعدادية الأخرى بين المنتخب الأولمبي وبوركينافاسو في السادسة مساء.
وكانت جامعة كرة القدم راسلت الاتحاد النيجري أمس (الأربعاء) بعد عدول المنتخب الليبي عن خوض المباراة، رغم وجود اتفاق سابق بين الطرفين، ووافق مسؤولوه على المقترح دون تردد.
وأفاد مصدر مطلع أن الجامعة لن تلجأ إلى المطالبة بأي تعويض عن إلغاء المباراة من طرف الليبيين.
من ناحية ثانية، أفادت مصادر متطابقة أن إيريك غريتس، مدرب المنتخب الوطني، سيكشف اللائحة النهائية يوم الأربعاء المقبل، قبل الدخول في معسكر تدريبي في سادس فبراير المقبل بمراكش.
وحسب المصادر نفسها، فإن اللائحة ستتقلص لتشمل 18 لاعبا.
ويتوقع أن تقتصر على المحترفين وأربعة لاعبين من البطولة الوطنية.
على صعيد آخر، أكد سعيد بلخياط مستشار وزير الشباب والرياضة وعضو الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أن منح المغرب شرف تنظيم نهائيات كأس إفريقيا للأمم لعام 2015 «سيكون بحق أفضل مكافأة للشعب المغربي على شغفه بكرة القدم».
وقال بلخياط ، عضو لجنة تنظيم كأس إفريقا، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن ترشيح المغرب لاستضافة نسختي نهائيات كأس الأمم الإفريقية لعامي 2015 و2017 يسجل عودة المغرب إلى الساحة الكروية الإفريقية، موضحا أنه لأول مرة في التاريخ يقدم المغرب ترشيحه وبشكل رسمي لتنظيم هذا الحدث الكروي القاري، علما أنه سبق له أن احتضن دورة 1988 بمدينتي الرباط والدار البيضاء إثر اعتذار زامبيا عن تنظيم التظاهرة .واعتبر هذه المبادرة «عودة إلى الجذور ستمكن كرة القدم المغربية من استعادة المكانة اللائقة بها واسترجاع مجدها على الصعيد القاري»، مؤكدا أنه حان الوقت لكي ينظم المغرب هذه التظاهرة التي تجاوز إشعاعها حدود إفريقيا ليمتد إلى مختلف أرجاء المعمور.
ولاحظ أن الترشيح الحالي يشكل قطيعة مع المقاربات المعتمدة في الماضي بدليل أن المغرب يقوم حاليا بحملته الترويجية على أساس أمور واقعية وملموسة خاصة على مستوى المنشئات الرياضية، عوض تقديم مجسمات كما في السابق، فضلا عن بنيات تحتية متطورة في مجالات أخرى ذات الصلة.
وقال سعيد بلخياط في هذا السياق «خلال زيارتها التفقدية لمختلف المنشآت المرشحة الاحتضان هذا الحدث كانت لجنة المعاينة التابعة للكونفدرالية الإفريقية تركز في محادثاتها مع المسؤولين المغاربة على الحاضر، وعلى ما هو قائم وليس على المستقبل وما يرتبط به من وعود».

عبد الإله المتقي وعيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق