fbpx
حوادث

زوج يقطع أذن زوجته

ذبح زوج زوجته بتامسنا بطريقة بشعة، وقطع أذنها إلى شطرين، بداية الأسبوع الجاري، ليلوذ بالفرار ليلا، نحو وجهة مجهولة، تاركا وراءه ثلاثة أطفال وأمهم في وضع صحي حرج.

وأفاد مصدر “الصباح” أن الزوجين كانا على خلاف وصل إلى قسم قضاء الأسرة المعروض أمامه ملف للتطليق، واختار الزوج وجود زوجته، التي تقطن بالنفوذ الترابي لمفوضية الأمن الجهوية بتامنسا لوحدها فهاجمها، لكنها لاذت بالفرار إلى حديقة في طريق سيدي بطاش التابع لنفوذ الدرك، وبعدما تبعها وأحكم قبضته عليها، ذبحها لتنقسم أذنها إلى شطرين، كما أصابها في وجهها بجروح خطيرة، حتى ظهرت أسنانها.

واستنادا إلى المصدر نفسه، نقلت الضحية بين الحياة والموت إلى المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي لحسن بتمارة، وبعدها صوب مستشفى الاختصاصات بالرباط، لإجراء عملية جراحية على الوجه، ثم نقلت إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا لإجراء عملية جراحية على يدها، وحصلت على شهادة طبية مدة عجزها ثلاثة أشهر قابلة للتمديد، ومازالت تتلقى العلاج بمؤسسات صحية استشفائية بالعاصمة.

واستنادا إلى مصدر “الصباح”، هرعت عناصر الدرك إلى مسرح الحادث، بعد فرار المعتدي من نفوذ الأمن، واستدعت سيارة إسعاف نقلت الضحية إلى المستشفى، فيما مشطت المنطقة بحثا عنه دون أن يظهر له أثر علما أنه من ذوي السوابق العديدة في قضايا تشكيل العصابات الإجرامية والسرقات الموصوفة باستعمال السلاح، وأصدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني، كما أن زوجته بدورها من ذوي السوابق، بعدما قضت عقوبة في الملف الشهير لبارون المخدرات “ولد الهيبول” بتمارة، الذي أطاح بعدد من العناصر الأمنية بالمنطقة الأمنية الصخيرات تمارة، قبل سنوات.

وعلمت “الصباح” من جيران أسرة الزوجة المكلومة، أن الزوجين لهما ثلاثة أطفال في مقتبل العمر، ويعيش الزوج على المتحصل عليه من عائدات السرقات، لترتفع عدد الشكايات المسجلة ضده في السنوات الأخيرة، وطلبت امرأته أكثر من مرة الطلاق لتتدخل عائلتاهما لحل المشكل، دون جدوى.

عبد الحليم لعريبي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.