حوادث

شبكات تهريب المخدرات بالناظور تستأنف أنشطتها

حجز ثلاثة أطنان من المخدرات واعتقال 12 متهما في عمليتين متفرقتين

تجري القيادة الجهوية للدرك الملكي بالناظور تحريات مكثفة للوصول إلى فك لغز العودة المثيرة لعدد من شبكات تهريب المخدرات لممارسة أنشطتها انطلاقا من سواحل الإقليم وبحيرة مارتشيكا. وتأتي هذه التحركات في سياق تتبع ورصد عمليات «إنزال» في المدة الأخيرة للزوارق المطاطية بعدد من المناطق التي تعد من المنافذ الرئيسية لانطلاق هذه القوارب النفاثة باتجاه الجنوب الاسباني، ما يؤكد أن شبكات التهريب الدولي للمخدرات استأنفت أنشطتها بعد انتهاء الحملة الأمنية التي رافقت تفكيك شبكة «الحاج».
وأشارت مصادر «الصباح» بهذا الخصوص، إلى أن هذه العمليات أثمرت عن نجاح عدد من القوارب في الوصول إلى السواحل الاسبانية، في الوقت الذي أسفرت فيه تدخلات الدرك البحري عن توقيف زورقين بين أواخر الشهر الماضي وبداية شهر يناير الجاري، كما ضبطت عناصر الدرك الملكي يوم الأحد الماضي ما يقارب طنين من الشيرا على متن سيارة كانت مركونة قرب احد المنازل بمنطقة أولاد حسون، دوار ولاد رحو دائرة بني عقيل.
وذكرت المصادر ذاتها أن تدخل عناصر من الدرك الملكي التابع لمركز العروي لفض نزاع بين ثلاثة أشخاص وصاحب مقهى يقع بطريق حاسي بركان، قاد عن طريق الصدفة إلى الكشف عن الكمية المضبوطة بمنزل واحد من الأشخاص الثلاثة الذين كانوا في حالة سكر، المدعو «ب.ن».
وبعد انتقال العناصر الأمنية إلى المنزل المذكور لتتبع الشخص الثالث تفاجأت برفض أفراد عائلة الشخص المبحوث عنه إدخالها، قبل أن تثير انتباهها سيارة مشبوهة من نوع ميرسيديس 410 تحمل لوحتي ترقيم مختلفتين كلاهما مزورة، إذ ربطت على الفور الاتصال بقائد سرية الناظور، الذي حضر رفقة عناصر من فرقة الأمن والتدخل، ومسرح الجريمة، وتبين أن السيارة تحمل على متنها 70 رزمة من المخدرات حدد وزنها الاجمالي في 1976 كيلوغراما، كما تم خلال العملية ذاتها حجز سيارة أخرى من نوع فولسفاكن تعود ملكيتها للمسمى «ب.م».
وتشير التحقيقات الأولية بخصوص هذه الحادثة، وفق المعطيات التي حصلت عليها «الصباح»، إلى تورط الشخص الهارب وخمسة من أشقائه في عمليات نقل المخدرات على متن سيارات من الحجم الكبير نحو المناطق التي تستعمل لانطلاق الزوارق النفاثة، وفي الوقت الذي لم تسعف فيه المداهمة عن توقيف أي منهم لبحث مصدر هذه المخدرات والجهة التي كان من المقرر أن تتسلم هذه الشحنة لتهريبها نحو الجنوب الاسباني، كشفت العملية مجددا الروابط الوثيقة التي تجمع بين شبكات تهريب المخدرات ومهربي السلع القادمة من مليلية، وتوظيفهما معا لعشرات السيارات المزورة التي صارت تتنقل خلال السنوات الماضية بحرية مثيرة بعدد من مناطق الناظور.
وفي سياق متصل، أعلن الحرس المدني الاسباني نهاية الأسبوع الماضي عن إلقاء القبض على 12 شخصا يحملون الجنسية المغربية في عملية لمكافحة المخدرات، صودرت خلالها 667 كيلوغراما من الشيرا بالقرب من مدينة الجزيرة الخضراء، جنوب إسبانيا.
وذكرت مصادر صحافية اسبانية، أن قوات الحرس المدني داهمت منطقة بالقرب من شاطئ الجزيرة الخضراء بينما كانت مجموعة تتكون من 12 شخصا من أصل مغربي يقومون  بنقل كميات من المخدرات من احد المخابئ السرية بعد وصولها انطلاقا من السواحل الشمالية للمغرب، مشيرة إلى أن أفراد المجموعة اعتقلوا كلهم بعدما عملية مطاردة لجؤوا خلالها للاختباء داخل مبنى مجاور يفع بالقرب من الشاطئ.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق