اذاعة وتلفزيون

القاعدة في منطقة الساحل على “تي في 5 موند”

تقدم قناة «تي في 5 موند»، ضمن برامجها ليوم الأحد المقبل، البرنامج الوثائقي «ميديتيرانيو»، الذي يقدم في فقرته الأولى تقريرا مصورا عن وضعية المرأة في مصر وتحقيقا حول الحياة الجنسية للمرأة العربية عموما. أما الفقرة الثانية من البرنامج تحت عنوان «خيار طوني»، فتتطرق إلى موضوع الحب في بلد مثل لبنان، كل شيء فيه معقد ومنظم على أساس طائفي، إذ يستحيل الزواج بشخص من دين آخر أو من دون موافقة الأهل، وهو ما دفع الشباب اللبناني إلى النزول إلى الشارع والمطالبة بالزواج المدني.
وفي سهرة الأحد، تقدم القناة نفسها برنامج «شابادا» الذي يكرم في هذه الحلقة عددا من الفنانين الذين يعتبرون من أهم نجوم الأغنية الفرنسية، وذلك بمشاركة عازفين موهوبين. ويقدم هؤلاء الفنانون نسخا جديدة من أغان سابقة، بآلات قليلة ومباشرة، كما يرتجل الفنانون خلال البرنامج بعض الأغاني المعروفة ويغنون على شكل «ديو».
وتعرض «تي في 5 موند»، يوم الاثنين المقبل برنامج «Histoire de look». وتتناول الحلقة موضوع التأنق في العصور الوسطى، إذ كانت الألبسة تحمل طابعا مثيرا، قبل أن تعمد النساء بتأثير من العالم العربي، إلى ارتداء أثواب منسدلة. ويعرض البرنامج كيف تكاثرت بعد حرب المائة عام، متاجر الألبسة والنساجون الخياطون من كل نوع والمطرزون الذين تنظموا في تجمعات، كما يتطرق إلى موضوع القوانين التي صدرت في القرن الخامس عشر والتي منعت المغالاة الفاضحة في تصميم الأزياء.  
أما في ما يخص برامج يوم الثلاثاء المقبل، فتقدم القناة نفسها برنامج «Ambassades et palais diplomatiques»، الذي يذهب بالمشاهد في جولة إلى العديد من مقرات الأنشطة الدبلوماسية في باريس، والتي تستقبل اليوم أكثر من 150 سفارة وممثلية أجنبية. ويتعرف المشاهدون من خلال البرنامج على مكان هذه المقرات وعلى القصور التي تعقد فيها الاتفاقات بين الدول.
من جهة أخرى، يتطرق برنامج «أونفوايي سبيسيال»، الذي يبث يوم الأربعاء المقبل، ضمن إحدى فقراته التي تحمل عنوان «على خطى تنظيم القاعدة في منطقة الساحل»، إلى موضوع وفاة شابين فرنسيين اختطفا وأعدما في النيجر، ويلقي هذا التقرير المصور الضوء على هؤلاء الإرهابيين الذين يستهدفون فرنسا ويهاجمون رعاياها.  وتعيد «تي في 5 موند»، يوم الجمعة المقبل، عرض الفيلم الشيق «حراكة»، للمخرج الجزائري مرزاق علواش (إنتاج 2009)، والذي تدور أحداثه في مدينة مستغانم على السواحل الجزائرية، حول مجموعة من الشباب الذين يستعدون لعبور البحر الأبيض المتوسط بطريقة غير شرعية، متوجهين نحو جنوب إسبانيا الذي يعتبرونه مدخلا إلى الجنة الأوربية.
الفيلم، الذي استوحى المخرج قصته من خلال شهادات حية لمهاجرين سريين، ومن خلال مقالات الصحف ولقاءاته مع عدد من «الحراكة» الذين يعيشون في فرنسا بشكل سري، يرصد ظاهرة «الحريك»، التي أصبح يتعاطى لها مجموعة من الشباب الجزائري، الذي يمثل 80 في المائة من سكان الجزائر، بعد يأسه من الأوضاع وصعوبة الحياة اليومية في بلد يسود فيه القمع والتضييق على الحريات.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق