fbpx
حوادث

كميـن رشـوة لدركـي و”ليوتنـان”

الضحية أكد تعرضه للابتزاز من أجل إنجاز محاضر لفائدته واتصل بالرقم المباشر

انتهى كمين نصب لمسؤول دركي برتبة ملازم «ليوتنان» ودركي، مساء أول أمس (الأربعاء)، بإيقافهما بجماعة المساعدة ضواحي سيدي سليمان، وهما في حالة تلبس بتلقيهما مبلغا ماليا، ونقلا نحو مقر القيادة الجهوية للدرك الملكي بسيدي قاسم، قصد البحث معهما، بعدما تدخل الخط المباشر الذي أحدثته رئاسة النيابة العامة قبل خمس سنوات لمحاربة الرشوة والفساد، فور الاستنجاد به من قبل مشتك.

وأفاد مصدر «الصباح» أن الضحية اشتكى من شطط الدركيين بالمركز الترابي ضواحي المدينة، أثناء إنجاز محاضر أبحاث تمهيدية لفائدته حول حادثة سير، فقرر ربط الاتصال بالخط المباشر، للتشكي من العنصرين المكلفين بقضيته، وانتهى الأمر إلى التنسيق بين النيابة العامة وفرقة قدمت من القيادة الجهوية بسيدي قاسم وأيضا مع الضحية، لضرب موعد مع المشتبه فيهما بطلب رشوة للقيام بعمل من أعمال الوظيفة، وجرى استنساخ الأرقام التسلسلية للمبلغ المالي المطلوب من قبل الموقوفين، وبعد نجاح الكمين تبين تطابق بين أرقام المبالغ المحتفظ بها، من قبل النيابة العامة والمحققين مع أرقام المبلغ المسلم لهما لينقلا على وجه السرعة نحو مقر القيادة الجهوية.

واستنادا إلى المصدر نفسه تجري الضابطة القضائية بإشراف مباشر من القائد الجهوي للجهاز وأيضا النيابة العامة، أبحاثا إدارية وتمهيدية، للتأكد ما إذا كانت هناك رغبة في تصفية حسابات مع الدركي الرئيسي المكلف بملف المشتكي المزعوم، بعدما نفى المشتبه فيه الرئيسي جملة وتفصيلا أي ابتزاز صادر عنه، أو من قبل زميله في العمل.

وتضرب المصالح المكلفة بالتحقيق السرية على مجريات النازلة، في الوقت الذي تشبث فيه الضحية برغبته في ملاحقة كل من ثبت في حقه استعمال الشطط في السلطة، وعدم اتخاذ ملفه الطريق القانوني.

ويحتمل أن تحيل الفصيلة القضائية للدرك الملكي بسيدي قاسم، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان، الموقوفين, اليوم (الجمعة)، في حال انتهاء الأبحاث التمهيدية معهما في الموضوع، قصد استنطاقهما في طلب رشوة للقيام بعمل من أعمال حددته الوظيفة العمومية، ويسابق المحققون الزمن من أجل إماطة اللثام عن حيثيات الواقعة للتأكد من وجود وسائل إثبات في الجريمة المرتكبة، سيما أن الملازم لم يمر على تخرجه سوى شهور قليلة، ولا يستبعد أن يلتمس ضباط التحقيق من النيابة العامة تمديد الحراسة النظرية للمشتبه فيهما ثلاثة أيام، من أجل تعميق البحث مع الموقوفين في النازلة.

عبد الحليم لعريبي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى