الرياضة

الرجاء ووداد فاس للمرة الرابعة

فخر الدين يواجه المسيرة بحثا عن انطلاقة مع الوداد وقمة بين الحسنية والكوكب

يتبارى الرجاء الرياضي ووداد فاس في ما بينهما للمرة الرابعة هذا الموسم، اليوم (السبت)، ضمن الدور الأول لدوري الأمل الذي تشارك فيه فرق القسم الأول لكرة القدم. وكان الفريقان البيضاوي والفاسي التقيا قبل بداية البطولة في مباراة إعدادية وانتهت بفوز الرجاء بهدفين لواحد، وفي الدورة 12 من البطولة، وفاز الرجاء أيضا بثلاثة أهداف لصفر، وفي مباراة إعدادية أخرى يوم السبت الماضي، وتعادلا بدون أهداف.
وتنطلق مباراة اليوم في السادسة مساء بملعب المجمع الرياضي محمد الخامس.
وفي مباراة أخرى بالملعب نفسه، يستقبل الوداد الرياضي غدا (الأحد) شباب المسيرة، في مباراة ستتجه الأنظار فيها إلى “الفريق الأحمر”، الذي سيخوضها بحلة جديدة، بعد تعاقده مع مجموعة من اللاعبين كسعيد فتاح ويوسف رابح ومحمد برابح ومصطفى العلاوي وأيوب الخالقي.
وتحظى المباراة، التي تنطلق في السابعة مساء، بأهمية خاصة بالنسبة إلى المدرب فخر الدين رجحي، الذي يقود فريقه الأصلي في مواجهة فريقه السابق شباب المسيرة، الذي دربه من بداية الموسم إلى الدورة العاشرة.
ويستقبل شباب قصبة تادلة، الذي تعاقد مع تسعة لاعبين في مرحلة الانتقالات الأخيرة، أولمبيك آسفي، في مباراة ينتظر أن يجرب فيها مدربه فؤاد الصحابي التشكيلة التي سيعتمد عليها في المباريات المقبلة، لعلها تنقذ الفريق من خطر النزول الذي يهدده، إذ يوجد في المركز الأخير منذ بداية البطولة.
ويلتقي حسنية أكادير والكوكب المراكشي في قمة هذا الدور بملعب الانبعاث بأكادير اليوم بداية من الثالثة عصرا، فيما يستقبل المغرب الفاسي شباب الحسيمة غدا في الرابعة والنصف بملعب فاس.
وكان فريق الدفاع الجديدي أول المتأهلين إلى الدور المقبل من دوري الأمل، بعد تغلبه أول أمس (الخميس) على أولمبيك خريبكة، فيما من المقرر أن تكون مباراة الفتح الرياضي والجيش الملكي جرت أمس (الجمعة).
ويجرى الدوري بنظام الإقصاء المباشر، إذ أن الفرق الفائزة ستتأهل إلى دور الربع الذي سيجرى نهاية الأسبوع المقبل، فيما ستتبارى الفرق المنهزمة في ما بينها في الفترة نفسها، على أن تجرى مباريات نصف النهائي والنهائي في مارس وأبريل المقبلين.
وبنص نظام الدوري على إشراك كل فريق ستة لاعبين من موالد 1990 ثلاثة على الأقل فوق أرضية الميدان، وعلى عدم احتساب البطاقات الصفراء، واللجوء إلى الضربات الترجيحية في حال انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق