fbpx
الأولى

الجنس مقابل الشرح بجامعة وجدة

لم تهدأ بعد تداعيات فضيحة الجنس مقابل النقط التي شهدتها جامعة الحسن الأول بسطات، والتي أطاحت بخمسة أساتذة جامعيين، حتى تفجرت أخرى من العيار نفسه بجامعة محمد الأول بوجدة، وبالضبط المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، بعد أن تضمنت رسائل، وجهها أستاذ إلى طالبته، تلميحات بممارسة الجنس، مقابل مساعدتها على استيعاب الدروس.أكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى