fbpx
ملف الصباح

رب “طرد” نافع

حكاية عبد المولى الذي عاد للاشتغال في شركة لتوصيل الطلبيات بعد إغلاق مقر عمله الأول في السابعة من كل مساء، يلج عبد المولى مقهى “مونديني”. يلقي سلاما حارا على النادل، ويتجه رأسا إلى طاولته في الزاوية القصية، بعيدا عن صخب التلفاز.يفتحُ هاتفه المحمول، وينغمس في عالمه الخاص.أكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى