fbpx
الأولى

تسريبات جنسية تورط رئيس جماعة

أدى تسريب مقطع فيديو، عبارة عن مكالمة بالصوت والصورة، على تطبيق “واتساب”، إلى تفجير فضيحة أخلاقية غير مسبوقة بإقليم بركان، بطلها رئيس جماعة رسلان، من الحركة الشعبية، والذي اتهم أعضاء وموظفات بممارسة الجنس، مقابل التوظيف، إضافة إلى ذكر عدد من الأسر والعائلات بالاسم، والإساءة إليها.
وتعرف هذه الجماعة، منذ أيام، غليانا، نتيجة الصدمة الكبيرة التي تلقتها الأسر التي تحدث عنها الرئيس، والتي مس بشرفها وقال كلاما نابيا ومنحطا في حقها، إضافة إلى اتهامه موظفة بممارسة الجنس مع الرئيس السابق، وكيف أنه تدخل لتوظيفها بالجماعة.
وكان الرئيس يتحدث إلى فتاة في عمر العشرين، ويبدو حسب ما ورد في المكالمة، أنها تتحدر من المنطقة ذاتها، واستدرجته بالكلام عن عدد من الأسر، والتي أساء إليها بشكل كبير، واتهم بعض الموظفات، ونبش في أعراض الأسر التي صوتت عليه قبل أشهر، لنيل منصب رئيس الجماعة.
وبعد انتشار الفيديو على نطاق واسع، قدمت الضحايا شكايات ضد الرئيس، كما اهتمت عدد من الجمعيات بهذا الموضوع، ونظمت وقفات احتجاجية أمام مقر الجماعة، في وقت لم يدل به المعني بالأمر بأي تصريح، ولم يقدم اعتذارا للضحايا.
واستغرب الضحايا والسكان المحليون، الذين وقعوا بعض العرائض ونظموا وقفات احتجاجية، بعضها تم منعها، إضافة إلى تقديم شكايات ضد المسؤول ذاته، من عدم تحرك السلطات لوضع حد لهذا الموضوع، إذ أن عامل الإقليم وإلى حدود الساعة لم يحرك ساكنا، كما أن النيابة العامة لم تفتح تحقيقا في الموضوع بعد.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى