حوادث

إيقاف مهرب مخدرات فر من سجن إمنتانوت

السجن الإداري يفتقر إلى شروط الاعتقال

نجحت شرطة إمنتانوت، الأسبوع الماضي، في إلقاء القبض على أحد مهربي المخدرات الذي نجح في الفرار من السجن الإداري للمدينة. وأوضح مصدر مطلع أن حالة استنفار قصوى أعلنت وسط الأجهزة الأمنية بالمدينة بعد اكتشاف أمر فرار السجين الذي يتابع بتهريب المخدرات ويتحدر من إحدى مدن الشمال.  وأكد المصدر ذاته أن السجين  فر من السجن الإداري بامنتانوت بطريقة احترافية بعد أن استغل أحد أفراد القوات المساعدة الذي كان يتكلف بحراسته.
وأضاف المصدر ذاته حول ملابسات الفرار أن السجين طلب من أحد أفراد القوات المساعدة الذي كان مكلفا بحراسته أن يعد له الشاي وبمجرد دخول الأخير لأجل إعداده بإحدى الحجرات التابعة لمقر الحارس اقفل عليه السجين الباب وفر إلى خارج السجن  ليحدث بذلك ضجة كبرى وسط المدينة.وشدد المصدر ذاته على أن المسؤولين الأمنيين منحوا حارس السجن 3 ساعات من أجل إلقاء القبض على المتهم الهارب ، وبمساعدة رجال الأمن وأعوان السلطة الذين تجندوا للبحث عنه  عثر عليه خارج المدار الحضري لمدينة إمنتانوت وأحيل على النيابة العامة  بابتدائية المدينة.
وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه ليست حالة الفرار الأولى التي يسجلها السجن الإداري لمدينة إمنتانوت الذي يعود تاريخ إنشائه إلى حقبة الاستعمار  الفرنسي ولا تتوفر فيه  أدنى شروط السجن المتعارف عليها دوليا، مضيفا أنه مجرد بناية من الأحجار والطين وأن مكان الاعتقال لا يتوفر على أفرشة  بل به فقط حصائر قديمة ويفتقر إلى التهوية. وأضاف المصدر ذاته أن السجن الإداري المذكور يفتقر إلى العدد الكافي من الحراس الذين يمكنهم الإشراف على مراقبة المعتقلين قبل تقديمهم إلى العدالة، كما تنتشر داخله حالات الرشوة التي أدت إلى هروب المتهم بترويج المخدرات.
ويذكر أن المتهم الذي حاول الفرار من السجن الإداري لإمنتانوت اعتقل من طرف الدرك بتهمة حيازة تهريب المخدرات بعد تفتيش روتيني لإحدى حافلات النقل القادمة مدن شمال المملكة ليتضح أنه كان يحاول تهريب كمية مهمة من المخدرات داخل حقيبته إلى مدينة أكادير قبل إيقافه.  

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق