الرياضة

انتقاد جديد لإقامة المونديال شتاء

انتقد عضو باللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الحديث المتعلق باقامة نهائيات كأس العالم 2022 في قطر خلال الشتاء بدلا من الصيف، وقال إنه يعتقد بظهور الفكرة على السطح بشكل غير رسمي قبل التصويت على استضافة البطولة.

وحذر الامريكي تشاك بليزر الذي خسرت بلاده في الجولة الأخيرة للتصويت أمام قطر الشهر الماضي من ان نقل البطولة الى الشتاء سيتسبب في الغاء عشرة اسابيع من موسم الأندية العالمية وهو ما قد «يزعج أسرة كرة القدم العالمية باكملها».
ومنذ فوز قطر بالتصويت ثارت تكهنات من شخصيات بارزة في اللعبة بأنه يجب إقامة البطولة في يناير بدلا من يونيو أو يوليوز لتجنب الحرارة العالية في أشهر الصيف بالدولة الخليجية.
وقال بليزر في مقابلة مع رويترز «اذا نظرتم الى توقيت بعض هذه التصريحات ستجدون انها جاءت على الفوز بعد التصويت من فرانز بيكنباور وميشيل بلاتيني والجميع كل تلو الآخر. انا واثق انها كانت أفكار سبق مناقشتها من قبل».
وتقدمت استراليا واليابان وكوريا الجنوبية أيضا بعروض لاستضافة كأس العالم 2022، لكن قطر نجحت في الفوز بالتنظيم بفضل مواردها المالية الكبيرة رغم صغر مساحتها.
وقال بليزر «قضية الحرارة لم يلتفت اليها العرض مطلقا… كان هناك تنافر واضح بالنسبة إلي ان هناك بعض الناس الملتزمين للغاية تجاه فرقهم والرياضة ولا يعانون أي صعوبة مع فكرة اللعب في هذا المستوى من الحرارة طيلة البطولة».
واضاف «ثم سرعان ما أصدروا تصريحات يقولون فيها دعنا نغير موعد البطولة بعد التصويت. أعاني بعض الصعوبات مع هذا الأمر».
وأكد بليزر ان التغيير سيتعارض مع جدول المباريات الدولية للفيفا والذي تطلب سنوات لإنشائه وسيكون له تأثير كبير على كرة القدم المحلية.
وقال بليزر «الأمر لا يتعلق بانتزاع اربعة أسابيع من الشتاء والقول إن هذه بطولة كأس العالم. عند هذه النقطة الأمر يتعلق بشكل أكبر بانتزاع عشرة أسابيع من الشتاء والقول إن هذا صيف جديد من أجل اعداد مناسب للمنتخبات».
وذكر تقرير (فيفا) الخاص بالتقييم في نونبر الماضي الذي وضعه خبراء زاروا الدول المتقدمة بعروض ان اللعب في قطر خلال أشهر الصيف يمثل خطرا صحيا محتملا لكن بليزر أكد أنه لم يحدث اي التفات لهذه النتائج.
وقال بليزر «أعتقد أن عملية إرسال الناس الى الدول المتقدمة بعروض هو تكوين تقرير شامل وعاد الناس وقدموا التقرير ولم يوجه أي شخص أسئلة بشأن التقرير ولم يحدث أن بدد شخص أي وقت في التعامل مع نتائج التقرير».

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق