fbpx
حوادث

“بزناس” يغتصب متزوجة بالجديدة

استغل مغادرة زوجها المنزل للعمل فاقتحمه بالعنف واختفى عن الأنظار

أحالت عناصر الدرك الملكي بحد أولاد فرج، نهاية الأسبوع الماضي، مروجا للمخدرات و»الماحيا» على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالجديدة، تورط في اغتصاب متزوجة.
وحسب مصادر «الصباح» فإن النيابة العامة، استنطقت المروج وأمرت بإيداعه السجن المحلي، إذ تمت متابعته بالهجوم على مسكن الغير واغتصاب متزوجة وحيازة وترويج المخدرات ومسكر «ماء الحياة».
وأفادت المصادر «الصباح»، أن المروج المعروف بعدوانيته بمنطقة حد أولاد فرج، واجه أفراد الدرك الملكي بسيف وكاد أن يتسبب لهم في جروح خطيرة عندما حاولوا شل حركته، قبل أن يتمكنوا من اعتقاله بعد محاولة فرار فاشلة على متن دراجته النارية.
وتعود تفاصيل الواقعة، عندما تقدمت زوجة تقطن ضواحي حد أولاد فرج، بشكاية إلى قائد مركز الدرك الملكي، تفيد فيها أنه بمجرد أن غادر زوجها منزل العائلة للعمل، فوجئت بالمتهم يقتحم منزلها، وتحت التهديد حاول إسقاطها على الأرض لاغتصابها.
واستنفرت الشكاية عناصر الدرك الملكي، التي شنت حملة أمنية بالمنطقة دون نتيجة، إذ تبين أنه المتهم اختفى عن الأنظار، بعد اعتدائه على الزوجة.
وتم تكليف مخبرين لرصد تحركات المروج لاعتقاله في أسرع وقت، وهو ما تحقق بعد أن توصل مسؤولو الدرك بإخبارية تفيد أنه يوجد بمنزله بدوار «شرقاوة أولاد حمدان»، فانتقلوا رفقة فرقة دركية وحاصروا منزله، إلا أن المتهم أشهر سيفا، مهددا كل دركي حاول الاقتراب منه.
وكاد المتهم أن يصيب دركيين بجروح، إذ هاجمهم موجها لهم طعنات، تم تفاديها بطريقة احترافية، قبل أن يمتطي دراجة نارية محاولا الفرار، إلا أن العملية باءت بالفشل بعد أن تمكن الدركيون من إسقاطه من الدراجة وشل حركته.
وأخضع الدرك منزل المتهم للتفتيش، أسفر عن حجز أزيد من أربعة كيلوغرامات من المخدرات بكل أنواعها، وكميات مهمة من مسكر ماء الحياة.
وبتعليمات من النيابة العامة وضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث.
وحاول المتهم نفي تورطه في اغتصاب الزوجة، واعترف بترويجه مسكر ماء الحياة والمخدرات بكل أنواعها، يقتنيها من مروج بالجملة كشف عن اسمه، إلا أن مواجهته بالضحية ومحاصرته بأدلة تخص واقعة اقتحامه منزل الضحية، دفعته إلى التراجع عن إنكاره، مشيرا إلى أنه معجب بالضحية، فاستغل غياب زوجها للاعتداء جنسيا عليها.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى