حوادث

تفاصيل تزوير وثائق للحصول على معاش مهاجر بتازة

المحكمة أرجأت النظر في الملف للاطلاع وإعداد الدفاع وأضافت فصلا جديدا لفصول متابعة ابن الهالك

أرجأت المحكمة الابتدائية بتازة، الثلاثاء الماضي، النظر في ملف التزوير واستعماله للحصول على معاش عامل مهاجر بهولندا، رغم وفاته وزوجته، المتابع فيه “م. ش” ابن الهالك و”ع. ب” عون سلطة المعتقلين، و”ع. ب” النائب الأول لرئيس جماعة غياثة الغربية بدائرة واد أمليل، إلى جلسة مقبلة، لإعداد الدفاع والاطلاع على الملف، إثر ملتمس من دفاع الطرفين.
وأضافت الهيأة الفصل 362 من القانون الجنائي، إلى الفصول المتابع بها “م. ش” ابن الهالك، خاصة الفصول 361 و366 و129، المتعلقة بالتوصل بغير حق إلى تسلم وثيقة إدارية عن طريق الإدلاء ببيانات غير صحيحة وشهادة غير صحيحة، فيما يتابع العون

لأجل إنجاز عن علم شهادة تصف وقائع غير صحيحة وتسليم شهادة إدارية لشخص رغم عدم الأحقية، و”ع. ب” للمشاركة.

شكاية

إثر اكتشافهم خروقات في شهادة وفاة “خ. ب” التي كانت تتقاضى معاش زوجها “إ. ش” العامل قيد حياته بهولندا، توجه “ح. ه” و”ح. ق” و”ع. ع” المستشارون بجماعة غياثة، بشكاية إلى النيابة العامة بتازة، خاصة بعد اكتشافهم تسليم وثائق لابن الهالكة، للاستفادة من المعاش رغم وفاتها، بتواطؤ مع النائب الأول لرئيس الجماعة، إلى حين التصريح بوفاتها مرة ثانية في 2005.
المستشار “ح. ه” الذي أصر على متابعة المشتكى بهم شأنه شأن زميليه مقدمي الشكاية لدى النيابة العامة، أكد في محضر أقواله لدى الضابطة القضائية للدرك بتازة، أن عملية التزوير تمت بمصلحة الحالة المدنية بالجماعة، متحدثا عن استفادة ابن الهالكة الموكل له باستخلاص المعاش، كان يستفيد منه رغم وفاة والدته، ما بين سنتي 2002 و2005.
وعلى الطريق نفسه، سار المستشاران “ع. ع” و”ح. ق” في أقوالهما المدونة بالمحضر، إذ أكدا أن الإبن المعتقل حاليا، استمر يستفيد من المعاش إلى حين التصريح الثاني للوفاة في 31 غشت 2005 رغم وفاتها قبل خمس سنوات من ذلك، كما هو مبين في الصورة الشمسية لرسم الوفاة المتعلق بها تحت رقم 46 الصفحة 24 المذيل بتوقيع بالتفويض ل”م. م” المستشار السابق بالجماعة.

اعترافات

اعترف المستشار السابق “م. م”، أثناء الاستماع إليه، بتوقيعه رسم الوفاة الأول ل”خ. ب”، بناء على تصريح ابنها “م. ش” بعد إدلائه بشهادة مسلمة من قبل السلطة، ما أكده الابن في محضر أقواله، مشيرا إلى إدلائه أثناء التصريح بالوفاة، بشهادة إدارية مسلمة من السلطة بناء على شهادة “ع. ب” شيخ القبيلة هو ابن خالته، مؤكدا أن أخته هي من صرحت بوفاة والدتها في 2005.
ونفى إدلائه بالمطبوع المتعلق بالمعاش الخاص بشهادة الحياة لوالدته المطلوب من السلطات الهولندية والمصادق عليه بالجماعة والموقع من قبل “ع. ب”، لأي موظف بمقر الجماعة أو تسلمه من أي أحد، دون أن ينفي علمه بكون بموجبه كانت والدته تتقاضى قيد حياتها معاشا قدره 8 آلاف درهم من هولندا، قبل أن توكله وكالة بنكية لسحب المبلغ، بعدما شاخت وأصبحت مكفوفة.
واعترف الابن بتقاضيه المعاش بموجب الوكالة المذكورة إلى حدود سنة 2004، أي بعد سنتين من وفاتها، مؤكدا أن والدتها كانت قيد حياتها تكلف ابن أختها “ع. ب” شيخ القبيلة، بالمصادقة على المطبوع المتعلق بشهادة حياتها، وهو “على بينة من تاريخ وفاتها خاصة أنه حضر مراسيم تشييع جنازتها”، مؤكدا أنه كان يحيل تلك الوثائق على نائب الرئيس للتوقيع عليها.

نفي

اعترف “ع. ب” النائب الأول لرئيس جماعة غياثة الغربية، بتوقيعه والمصادقة بنفسه التصريح الثاني بوفاة الهالكة “خ. ب” في 2005، بطلب من “ج. ش” ابنة المرحومة، الموجودة خارج أرض الوطن والمحررة في حقها مذكرة بحث، مؤكدا أنه قام باجراء لإدلاء الابنة بشهادة إدارية في الموضوع مثبتة لوفاة والدتها ومسلمة من السلطة، بناء على شهادة شيخ الفرقة.
وأدلى بالوثائق التي استند إليها لتوقيع تلك الوثيقة والمطبوع الوارد من السلطات الهولندية المتعلق باستفادة المرحومة من معاش زوجها، أما عون السلطة “ع. ب” شيخ فرقة أمكاكط، فاعترف بوفاة خالته “خ. ب” في 2002، نافيا تحرير شهادة الحياة التي تحمل رقم 1230 المحررة في 13 شتنبر 2004، مؤكدا أن الخط والإمضاء، لا يخصانه ولم يسبق أن حرر تلك الوثائق.
وتشبث بإنكار توقيع وتحرير كل الوثائق التي لها علاقة باستفادة ابن الهالكة من معاشها رغم وفاتها، أو أن يكون وقع الوثيقة المستند إليها، للتصريح بوفاتها في المرة الثانية، نافيا أن يكون تعامل مع “ع. ب” خارج القانون، بينما استمعت مصالح الدرك أيضا إلى الشيخ الحالي للفرقة، قبل أن تحيل المتهمين الثلاثة على النيابة العامة، التي متعت أحدهما بالسراح المؤقت بكفالة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض