حوادث

شهر حبسا لباكستاني قرصن المكالمات الهاتفية بمراكش

المتهم مهندس إعلاميات يعمل على تحويل المكالمات الهاتفية الدولية

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش، الاثنين الماضي، بشهر حبسا نافذا في حق مواطن من جنسية باكستانية، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، وتعويض 500 أف درهم لإدارة اتصالات المغرب، و70 ألف درهم تعويضا لإدارة الجمارك، بتهمة اختلاس وسائل اتصالات وحيازة أجهزة بدون سند ومخالفة الصرف.
واعتقلت المصالح الأمنية بمطار مراكش المنارة الدولي المتهم حينما كان يستعد لمغادرة التراب الوطني في اتجاه إيطاليا،  بناء على مذكرة بحث وطنية صدرت في حقه، إثر شكاية وجهت ضده إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، من طرف

شركة اتصالات المغرب، تتهمه باقتحام مجموعة من الخطوط الهاتفية لعدد من زبنائها، واستغلالها في اتصالاته الخاصة، ما ألحق أضرارا مالية كبيرة  بشركة اتصالات المغرب.
وحسب مصادر مطلعة فإن الفرع الجهوي لشركة اتصالات المغرب تقدم بشكاية إلى المصالح المختصة يتهم فيها المهندس الباكستاني بسرقة مكالمات على الخط الدولي، واحتسابها مكالمات وطنية، بعدما كان يستعين بأجهزة متطورة أدخلها إلى المغرب بطريقة غامضة، وتم حجزها من طرف مصالح الأمن الوطني.
وتوبع المتهم، أيضا، بالفساد، بعدما ضبط مع فتاة بالمنزل المذكور، والتي توبعت في حالة سراح، إلى جانب ضبط مبالغ مهمة مالية من العملة الصعبة.
وتجدر الإشارة إلى أن الظنين الباكستاني من مواليد 1976 مقيم بالديار الإيطالية،  توبع من طرف الغرفة الجنحية بالمحكمة الإبتدائية بمراكش في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات وكيل الملك، وفصول المتابعة بقرصنة الرواج الدولي للمكالمات الهاتفية، باستعمال آليات اتصالات متطورة جرى إدخالها إلى المغرب في ظروف غامضة.
وحسب مصادر مطلعة فإن التحريات شركة اتصالات المغرب أثناء مراقبة الرواج الدولي للخطوط الهاتفية بواسطة الأجهزة الخاصة بالمراقبة، عبر الشبكة العنكبوتية، قادت إلى اكتشاف عملية تغيير الاتجاه الدولي للخطوط المذكورة إلى المستوى المحلي، مما تسبب لها في خسائر مالية مهمة، وأدت إلى الوصول لأحد الخطوط الهاتفية بمنزل يوجد بحي المحاميد يقوم بعملية القرصنة، ويعمل على تحويل المكالمات الهاتفية الدولية إلى رواج وطني عبر شبكة الأنترنيت باستغلال هواتف محمولة محلية، ليجري تقديم شكاية في الموضوع إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بمراكش الذي أحال نسخة منها إلى عناصر الشرطة القضائية لتعميق البحت في القضية، لتتوصل المصالح الأمنية في الأخير بأن الشقة موضوع البحث يستغلها على وجه الكراء المتهم الباكستاني الذي كان يستعد لمغادرة التراب الوطني عبر مطار مراكش المنارة الدولي ليجري اعتقاله وبحوزته بعض الأجهزة المستعملة في عمليات القرصنة الدولية للمكالمات .
وكشفت التحريات ذاتها أن المتهم يملك شركة متخصصة في الاتصالات بإيطاليا، جنى منها أموالا طائلة من الرواج الدولي للمكالمات بعد تعاقده مع شركات متخصصة في الميدان، ليقرر تغيير وجهته إلى مدينة مراكش بعد تعرفه على فتاة مراكشية من مواليد 1991 بإقليم آسفي عبر الشبكة العنكبوتية خلال شهر مارس الماضي، عندما أبدى لها رغبته في الزواج بها، وأقدم على كراء شقة سكنية بحي المحاميد باسمها بعد توطد العلاقة بينهما، ليشرع في عملية قرصنة الرواج الدولي للمكالمات الهاتفية باستعمال آليات اتصالية متطورة استقدمها من إيطاليا.
نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق