fbpx
حوادث

خمس سنوات لمتهم بهتك عرض أربعة أطفال بالجديدة

والدة الأطفال حكت للمحكمة تفاصيل واقعة الاغتصاب بمرارة

أصدرت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أول أمس (الخميس)، قرارها القاضي بإدانة مساعد تاجر والحكم عليه بخمس سنوات سجنا من أجل هتك عرض أربعة قاصرين. وعرفت قاعة الجلسات لدى المحكمة ذاتها، حضورا مكثفا لسكان الحي الذي شهد واقعة الاغتصاب واستنكر الحاضرون الفعل الشنيع الصادر عن المتهم المتحدر من طاطا والبالغ 25 سنة من عمره.  وساد صمت رهيب أثناء الاستماع إلى الضحية الأولى ذات سبع سنوات، واكتفى رئيس هيأة الحكم الأستاذ عبد العالي المخاطري، بتصريح والدتها بعد أدائها اليمين القانونية وتذكيرها بمغبة شهادة الزور. وأكدت الأم الشاهدة، أنها لاحظت تغييرا مفاجئا على سلوك وحركات أبنائها الثلاثة، وذهلت لما اكتشفت واقعة تعرض ابنها الصغير للاغتصاب، سيما أنه ما زال لم يكمل بعد سنته الثانية.
 وأوضحت أنها كانت بالمطبخ، فإذا بها تسمع أنات قادمة من درج بيتها، ولما سألت عمن يوجد في أسفل الدرج المظلم، أجابها المتهم أنه يوجد رفقة الصبي يحاول إشعال النور. وبسرعة فائقة ضغطت الأم على زر الكهرباء، فشاهدته يضع الصبي فوق فخذيه، ولما خطت بضع خطوات نحوه، أدار ظهره وأسدل قميصه لستر فضيحته.
حملت الأم ابنها بسرعة بين يديها ونقلته إلى جانبها بالمطبخ ووضعته أمامها وفحصت جسده، فلاحظت احمرارا بمؤخرته، وسألت أختيه (ثلاث وسبع سنوات)، فأكدتا لها أن المتهم كان يعبث بجسديهما كلما أتيحت له الفرصة، وكان يمارس عليهما ساديته بـ»السدة» وهي مكان مسقف يوجد أعلى المتجر الذي يديره والدهما. وصرحت الضحية الكبرى، أن المعني بالأمر، كان يضعها فوق فخذه بعد إزالة ملابسها. وأكدت أنه هددها إن أخبرت وأنه لن يعود للعب معها. ولما تأكدت الأم من تعرض أبنائها الثلاثة لهتك عرضهم، أخبرت زوجها وطلبت منه عدم تغيير معاملته لمساعده مخافة هروبه.
توجه الأب مباشرة إلى مقر الشرطة القضائية ووضع شكاية في حق مساعده. انتقلت فرقة أمنية إلى المحل التجاري وأوقفت المتهم واقتادته إلى مقرها الإداري وأخبرته بالمنسوب إليه، لكنه نفى ذلك جملة وتفصيلا. وبعد مواجهته بتصريحات الأم والأطفال الثلاثة والرابع وهو ابن شريك التاجر، انهار واعترف بالمنسوب إليه. وأكد أثناء جلسة الاستماع، أنه اعتدى جنسيا على الطفل المزداد في أكتوبر 2011 ومارس الشذوذ على شقيقتيه البالغتين، على التوالي ثلاث وسبع سنوات. كما اعترف بهتك عرض طفل آخر عمره 18 شهرا، وهو ابن شريك التاجر، الذي يشتغل عنده.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى