fbpx
الصباح الفني

“مازاغان” تطبخ “طاجينها” على نار “الشعبي غروف”

المجموعة تطلق في الألبوم الجديد أغنية “ديو” مع حميد القصري

تستعد مجموعة “مازاغان”، المعروفة بغناء ما يطلق عليه “الشعبي غروف”، قريبا، لإصدار ألبومها الجديد، في الأسواق، بعد ألبوميها السابقين “لاتراديسيون كي كول” و”دكالة إيرلاينز”. الألبوم الجديد تعيد فيه المجموعة أداء مجموعة من أغاني العيطة الخالدة على غرار رائعة “آيلي يايلي”، التي تنتمي إلى العيطة المرساوية، واشتهرت بأدائها الفنانة الكبيرة الراحلة فاطنة بنت الحسين، وتعيد الفرقة أداءها على شكل “ديو” رفقة المجموعة الدنماركية الشهيرة “أوتلانديش”، وذلك بطريقة “الروك” التي تمتزج فيها القيثارة ب”الجرة” في انسجام تام، و”الإلكترو روك” ب”الإرنبي” بالشعبي.
وكانت الأغنية نفسها أطلقتها المجموعة على شكل أغنية منفردة، أو “سينغل” ، صدرت في أكتوبر الماضي، ولاقت إقبالا كبيرا على الأنترنت وعند بثها في العديد من المحطات الإذاعية الوطنية والأجنبية.
ويتضمن الألبوم الجديد الذي أطلقت عليه “مازاغان” اسم “طاجين إليكتريك”، أغنية “ديو” يؤديها مغني المجموعة عصام كمال رفقة المعلم الكناوي المعروف حميد القصري، ويتعلق الأمر بأغنية “يا سيدي الشافي” التي تقدم في الألبوم بأسلوب جديد تمتزج فيه نغمات “لوتار” بموسيقى “الروك” و”الإرنبي”.
إضافة إلى ذلك، يحتوي الألبوم على أغنية أخرى بعنوان “عبد الإله”، وهي مقطوعة عربية أندلسية تتطرق إلى موضوع العلاقات الاجتماعية، ومزجت الفرقة موسيقاها بين الغرناطي والروك، إلى جانب أغنية “لافينييت” التي يدور موضوعها حول الضريبة على السيارة وحالة الطرق في البلاد، وتؤديها “مازاغان” بأسلوب شعبي ساخر.
وتقدم المجموعة ضمن الألبوم الجديد الذي تعتبره عنوانا لنضجها، حسب بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، أغنية “سلامو سلام” التي تمتح من التراث الكناوي وتتحدث عن هموم الموسيقي المغربي الذي يكد من أجل منح المتعة إلى الناس في الوقت الذي يفتقد فيه إلى حياة مستقرة ومستقبل آمن، إضافة إلى أغنية “بنت بلادي” من التراث الحساني، وأغنية “سوقي بلاتي” التي مزجت فيها المجموعة بين “الكلال” و”البندير” و”الراغا” مع إيقاع 100 بالمائة “روك”، ثم أغنية “الله الله” التي تمزج بين الفن العيساوي و”الكانتري ميوزيك”.   

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق