fbpx
ملف عـــــــدالة

قاصرون في دوامة جرائم الدم والسرقة والشذوذ الجنسي

مراكز الإصلاح تعجز عن تقويم السلوكات ومؤسسات التنشئة الاجتماعية قاصرة عن كبح عدوانيتهم

طفت إلى السطح في الآونة الأخيرة، جرائم أبطالها قاصرون، عجزت الأسرة والمدرسة، عن تقويم سلوكاتهم، فوجدوا أنفسهم في مراكز الإصلاح والتهذيب، يقضون أيامهم بعيدا عن أصدقائهم وبعيدا عن أولياء أمورهم،  مصنفين مجرمين لا يسمح بزيارتهم إلا في أوقات تحددها الإدارة السجنية.
ورغم ما يسمع عن تأهيل مؤسسات رعاية الطفولة وإيواء الجانحين من الأحداث، ووضع برامج تعليمية وترفيهية ورياضية، لتهذيب سلوكاتهم، فإنه في الكثير من الأحيان،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى