الرياضة

القضاء يدين الدولة في وفاة مشجع ودادي

قضت بتعويض أسرة الراحل بـ 60 مليونا

أدانت المحكمة الإدارية بالرباط، وزارتي الداخلية والصحة في قضية المشجع الودادي حمزة البقالي، وقضت بأداء الدولة لفائدة أسرة الراحل تعويضا بقيمة 60 مليونا.
واعتبرت الهيأة القضائية، وهي تنظر في قضية حمزة البقالي الذي وقع ضحية أعمال شغب اندلعت بعد مباراة الوداد الرياضي والجيش الملكي لحساب الجولة 25 من بطولة موسم 2011 – 2012، أن مسؤولية الدولة (وزارتي الداخلية والصحة) قائمة بفعل إخلال الأمن والصحة بالالتزام بالأمن والسلامة وبالحق في العلاج. ويعد الحكم الصادر عن المحكمة الإدارية، سابقة في الرياضة الوطنية، التي شهدت في السنوات الأخيرة أحداثا مماثلة، خصوصا في محورالرباط الدارالبيضاء.
ورفعت عائلة المرحوم حمزة بقالي، دعوى قضائية تتهم فيها الدولة ممثلة في وزارتي الداخلية والصحة، بالإهمال المؤدي إلى وفاة نجلها الذي قدم من مكناس لمتابعة مباراة الوداد الرياضي والجيش الملكي، قبل أن يجد نفسه مرميا في مستعجلات المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد جراء ضرب على الرأس، ذكر شهود عيان حينها أنه من قبل السلطات الأمنية.
وحملت الأسرة مسؤولية وفاة ابنها إلى مستعجلات ابن رشد، التي منعت الضحية من إجراء كشف بالصدى، وطالبته بأداء مبلغ مالي قبل يغادر عائدا صوب  مكناس في ساعة متأخرة، ليلفظ أنفاسه في محطة سيدي قاسم.
وخلفت وفاة حمزة البقالي، أسى عميقا في صفوف محبي الوداد والجماهير المغربية عامة، لما عرف عن المرحوم من حسن خلق بين الأوساط الرياضية، وتفان في حب الفريق الأحمر، الذي دأب على حضور جميع مبارياته في ملعب محمد الخامس.

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق