fbpx
حوادث

45 سنة سجنا لأفراد عصابة بمراكش

وزعت الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بمراكش أخيرا، 45 سنة سجنا على ثلاثة أشخاص كونوا عصابة، بعد متابعتهم في حالة اعتقال طبقا لملتمسات الوكيل العام وفصول المتابعة من أجل تكوين عصابة إجرامية في السرقات والسرقة بالعنف تحت التهديد بالسلاح الأبيض والضرب والجرح الخطيرين والمشاركة والتغرير بقاصر والعلاقة الجنسية غير الشرعية الناتج عنها حمل والتشرد .
ويذكر أن عناصر الفرقة الرابعة للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش سبق أن توصلت بست شكايات ضد مجهولين، من الدائرتين السادسة والتاسعة للأمن بمقاطعة سيدي يوسف بن علي يشير فيها الضحايا إلى تعرضهم للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض والضرب والجرح، وإلحاق خسائر بممتلكاتهم.
وكثفت الفرقة المذكورة أبحاثها بمقاطعة سيدي يوسف بن علي بناء على الأوصاف التي قدمها بعض الضحايا لتتمكن من اعتقال شخص من مواليد 1992 من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة الموصوفة والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ووضعه رهن الحراسة النظرية لاستكمال البحث والتحقيق ومواجهته ببعض الضحايا الذين تعرفوا عليه، لتحاصره الفرقة المذكورة قصد التصريح بشركائه، ونفى المتهم المنسوب له ، قبل أن يتراجع عن أقواله ويدل عناصر الشرطة على شركائه ويتعلق الأمر بشخصين من مواليد 1992 أوقفا رفقة فتاتين قاصرين متشردتين إحداهما من مواليد 1995 كانت على علاقة جنسية بأحد المتهمين نتج عنها حمل، وأخرى تبلغ 17 سنة فأخليا سبيلهما من قبل النيابة العامة، نظرا لصغر سنهما.
وأسفر تعميق البحث مع الأظناء عن اعترافهم بارتكاب العديد من عمليات السرقة تحت التهديد، وإلحاق خسائر مادية بعدة سيارات، وسلب المارة ما بحوزتهم تحت التهديد والضرب والجرح الخطيرين، ما أدى إلى إصابة أحد الضحايا بكسر في رجليه، نتجت عنه عاهة مستديمة، ليتم تقديمهم إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، الذي قرر إحالتهم على قاضي التحقيق لمدة طويلة، قبل محاكمتهم، إذ أدين كل واحد منهم بخمس عشرة سنة سجنا.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق