حوادث

غرق طفل في سد الوحدة بتاونات

غرق طفل في ربيعه التاسع، زوال الأربعاء الماضي، بحقينة سد الوحدة قبالة مركز الجماعة القروية الورتزاغ بدائرة غفساي بتاونات، أثناء محاولته السباحة رفقة أصدقائه، قبل أن تجرفه المياه ويتم انتشال جثته ساعات قليلة بعد غرقه، لتنقل إلى مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي بتاونات، لإخضاعها إلى التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة .
وأشارت مصادر إلى أن الطفل الذي كان قيد حياته يتابع دراسته بالقسم الثالث ابتدائي بمدرسة بالورتزاغ، كان رفقة أخيه يرعيان الغنم بموقع قريب من شط الحقينة على بعد نحو 40 كيلومترا غرب تاونات، قبل محاولته السباحة بعدما اشتد عليه الحر، لكن المياه جرت بما لم يشتهيه قبل أن يفاجأ به شقيقه يغرق، ليطلق صيحات متتالية للفت انتباه الناس لإنقاذه.
وحضرت عناصر الوقاية المدنية بمنطقة الورتزاغ التابعة لمركز تاونات، إلى المكان عينه فور علمها بالحادث، وجندت طاقاتها لإنقاذه لكن دون جدوى، قبل أن تنتشل جثته، فيما حضرت عناصر الدرك والسلطة المحلية، على التو، وفتحت المصالح المختصة تحقيقا في شأن ظروف وملابسات غرق الطفل، واستمعت إلى كل من يمكن أن يفيد في نازلة هذه الحالة.وتعتبر هذه الحالة الثانية من نوعها التي تعرفها حقينة هذا السد، بعدما سبق للوقاية المدنية أن انتشلت جثة تلميذ بثانوية بالمنطقة، غرق بالموقع ذاته، بعدما غادر المؤسسة للسباحة، فيما شهد نهر ورغة عند موقع القنطرة الجديدة على الحدود بين جماعتي بني وليد وبوهودة، غرق طفل في ربيعه التاسع يتحدر من منطقة أرفود بالرشيدية، حل ضيفا على عائلته بالمنطقة.   
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق