وطنية

10 شاحنات و80 إطفائيا لإخماد حريق معمل البرنوصي

إصابة ستة باختناقات بينهم أربعة إطفائيين والحادث خلف خسائر مهمة لأربع شركات وأبحاث لتحديد أسبابه

استمرت النيران والأدخنة تتبعث من معمل الإسفنج وأفرشة الأسرة بالبرنوصي، الذي شب فيه حريق زوال أول أمس (السبت)، إلى غاية منتصف الليل، وشوهدت عناصر الوقاية المدنية والشرطة مرابضة بالمكان نفسه صباح أمس (الأحد)، للتدخل كلما انبعثت الأدخنة من جديد .
وأفادت مصادر جيدة الاطلاع أن عملية إخماذ النيران، التي جندت لها آليات مهمة، تواصلت منذ الساعة الثانية عشرة من صباح أول أمس (السبت) إلى منتصف الليل، وأنها عرفت إصابة عاملان وأربعة عناصر من الوقاية المدنية باختناقات نقلوا إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وقالت مصادر متطابقة إن الحريق أسفر عن خسائر مادية ولم يخلف أي وفاة، وأن العمال كانوا يوجدون داخل الشركة ساعة اندلاع الحريق وإنه تم إخلاؤهم من مرافق الشركة الكبيرة التي تضم أربع شركات تشتغل كلها في قطاع النسيج والأفرشة وتستعمل مواد أولية سريعة الاشتعال مثل القطن واللصاق وغيرهما.
وحل بمكان الحادث عامل عمالة البرنوصي ورئيس المنطقة الأمنية ومختلف الأجهزة الأخرى، كما حلت عناصر تابعة للشرطة القضائية ومسرح الجريمة من أجل القيام بالتحريات التي يقتضيها الموقف.
ولم يتم إلى حدود صباح أمس، تحديد أسباب الحريق، إذ ينتظر أن يتم إخماد النيران بشكل نهائي قبل إنجاز المعاينة وبحث كل الفرضيات الممكنة للوصول إلى السبب الرئيسي في اندلاع الحريق المهول الذي غطت سحبه سماء الحي الصناعي والأحياء المجاورة.
من جهته، خص القائد للوقاية المدنية بجهة الدار البيضاء الكبرى، وكالة المغرب العربي للأنباء، بتصريح قال فيه إنه فور الإخبار بالحادث، عبأت مصالح الوقاية المدنية إمكانات مهمة لإخماد هذا الحريق الكبير، بتخصيص 10 شاحنات وتجنيد 80 عنصرا من رجال الإطفاء، وأضاف المتحدث نفسه أن عناصر الوقاية المدنية تمكنت نحو الساعة الواحدة والنصف زوالا من إخماد ما يربو عن 60 في المائة من الحريق. مبرزا أن وجود منتجات سريعة الاشتعال صعبت مهمة رجال الإطفاء داخل هذا المعمل الذي يقوم بتصنيع الأفرشة والأسرة وغيرها من المنتجات الإسفنجية.

المصطفى صفر

حريق بشركة “بن الدرقاوي” بمراكش

خلف حريق شب أول أمس (السبت) على الساعة 11 صباحا بمقر شركة “بن الدرقاوي” خسائر مادية وصفت بالجسيمة بكباريه، ومطعم شرقي “قصر النخيل” بالمنطقة السياحية الراقية النخيل بمراكش.
وأتى الحريق على مقر إدارة الشركة، بما في ذلك قسم المحاسبة، ومقر شركة كراء السيارات، وسكرتارية المدير، والمصعد، والأرشيف ومجموعة من المستودعات.
وحسب مصادر عليمة، لم يخلف الحادث أي خسائر في الأرواح.
وأرجعت المصادر نفسها سبب الحريق إلى تماس كهربائي بجهاز مولد البرودة، الذي احترق بشكل كامل إلى جانب عشرات أجهزة التلفزيون ومعدات التجهيز.
وقدرت المصادر المذكورة قيمة الخسائر بحوالي مليار، فيما لم يتم بعد فتح الخزائن التي تحتوي على مبالغ مالية للتأكد من سلامتها من الحريق.
وأتى الحريق على المرقص الليلي، ولم تنفع المجهودات التي قامت بها عناصر الوقاية المدنية الذين حضروا بعض مرور 45 دقيقة عن اندلاع الحريق لاحتوائه دون أن يمتد إلى المحل التجاري “سوق ممتاز” ووكالة للأسفار وكراء السيارات والدراجات النارية ومكتب صرف العملات مجاور للمطعم.
وحضرت عناصر الأمن والشرطة العلمية إلى مكان الحادث، وفتحت تحقيقا حول أسباب الحريق.
تجدر الإشارة إلى أن “بن الدرقاوي” تعتبر من الشركات التي تنشط في القطاع السياحي بمراكش.
نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق