حوادث

ضائقة مالية وراء قتل صيدلانية لابنتها

ألقت بها من الطابق الثاني لمنزلها بالبيضاء

أحالت عناصر الشرطة القضائية بأمن عين الشق بالبيضاء، الاثنين الماضي، امرأة على الوكيل العام للملك، بعد متابعتها بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بعدما رمت ابنتها، ذات سبع سنوات، من شرفة منزلها بعد أن كبلتها وعصبت عينيها.
وروت المتهمة، التي تشتغل صيدلانية، تفاصيل ما وقع، إذ أكدت أن حالة نفسية خانقة انتابتها بسبب تراكم الديون عليها، فقررت قتل ابنتها، إذ عمدت إلى تكبيل يديها ورجليها، كما عصبت عينيها حتى لا تشاهد منظر رميها من شرفة المنزل، بعد أن أوهمتها أنها ستلعب معها لعبة “الغميضة».
وقالت المتهمة إنها أوشكت على الإفلاس نظرا لتراكم الديون عليها من أحد البنوك بلغت 30 مليونا، وديونا أخرى بالمبلغ نفسه لفائدة شركات أدوية، الشيء الذي شعرت معه بالتهديد بالإفلاس ما أدخلها في حالة من الاكتئاب، فكرت معه في ارتكاب جريمة تدخل من أجلها السجن وتتفادى بموجبها المساءلة القانونية في ما يخص الديون المتراكمة.
وقالت المتهمة إنه، تحت تأثير هذه الحالة، انصب تفكيرها يوم الحادث على وضع حد لحياة ابنتها القاصر، وذلك عبر إلقائها من شرفة شقتها الموجودة بالطابق الثاني، مضيفة أنها استفاقت صباح ذلك اليوم وتوجهت نحو غرفة نوم ابنتها، ثم استغلت نوم ابنيها الآخرين وأوهمتها أنها ستلعب معها لعبة عمدت من خلالها إلى تكبيلها بمناديل في يديها ورجليها، وعصبت عينيها بمنديل ثالث حتى لا تتمكن الطفلة من رؤية ما ستقدم عليه والدتها، ثم توجهت بها مباشرة باتجاه الشرفة وألقتها منها وشرعت في الصراخ إلى حين قدوم العناصر الأمنية وإلقاء القبض عليها.
وكانت الضحية نقلت في البداية إلى مصحة، إذ أدخلت غرفة العناية المركزة بالنظر إلى أن حالتها الصحية كانت حرجة، إذ كانت تعاني عدة كسور بأضلعها ونزيفا داخليا في البطن كما أنها كانت تحمل جروحا في الرأس، وقد قدمت لها الإسعافات غير أنها لقيت حتفها.

الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق