fbpx
مجتمع

خطة لهيكلة قطاع سيارات الأجرة بالحسيمة

يعيش قطاع سيارات الأجرة الصغيرة بالحسيمة وضعية مزرية ومتأزمة، ساهمت في تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للعاملين فيه.
وتحدث مصدر من القطاع نفسه عن غياب التغطية الصحية بالنسبة إلى السائقين وعدم الاستفادة من الصندوق الوطني للضمان

الاجتماعي، ومن نظام الكوطا الذي بموجبه يستفيد قدماء السائقين من رخص النقل.
وكان سائقو سيارات الأجرة الصغيرة بالحسيمة أضربوا أخيرا عن العمل احتجاجا على المشاكل التي يتخبط فيها القطاع، وتجاهل الجهات المعنية للمطالب المشروعة لهم، مؤكدين أن الوضع الراهن لا يبشر بالخير، مادامت هناك مشاكل تحد من تطور هذا القطاع.
وحسب مصادر مطلعة فإن جمعية الأعمال الاجتماعية لسائقي سيارات الأجرة الصغيرة بالحسيمة، التي تم تأسيها أخيرا، بصدد الإعلان عن خطة جديدة لهيكلة القطاع وتنظيمه، في إطار تأهيل مدينة الحسيمة السياحية والحفاظ على جمالها.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المشروع يهدف إلى إيجاد حل يساعد السائق على الاستقرار في القطاع، وذلك بتحسين الخدمات المقدمة إليه، وتمكينه من عيش كريم، عن طريق حصوله على مدخول كاف يواجه به متطلبات الحياة، بالتنسيق مع جهات أخرى قصد تكثيف الجهود للنهوض بالقطاع.
وذكرت مصادر مطلعة أن الجمعية تسعى إلى ربط تنظيم القطاع بمشكل التنمية المحلية، وبفتح حوار مسؤول مع الجهات المسؤولة لإيجاد حلول مرضية تخدم مصلحة مدينة الحسيمة.
وذكرت المصادر ذاتها أن الجمعية تتوفر على برنامج يهدف التنظيم القطاع عبر الاهتمام بمكوناته المختلفة، خاصة الجانب البشري، كما تتوفر على مجموعة من الأفكار، تسمح لسائقي سيارات الأجرة الصغيرة بتدبير أمورهم لوحدهم، منها إحداث مرآب خاص لسيارات الأجرة الصغيرة  لتشحيمها وغسلها وإصلاحها، إلى جانب إشرافها المباشر على الاستفادة من المأذونيات، ومنح قروض صغيرة لمن يريد الاستفادة منها من سائقي الطاكسيات.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى