fbpx
افتتاحية

نحن وإسبانيا

لا تريد إسبانيا أن تفهم أن زمن لي الذراع والابتزاز السياسي والديبلوماسي ولى إلى غير رجعة، كما لم تستوعب بعد أن مياها كثيرة جرت من تحت الجسور، وأن أفكارا وكيانات وسياقات ومصالح وحسابات انهارت، وحلت محلها سياقات أخرى. فرغم سيل الرسائل الواضحة والمشفرة، التي بعثتها الرباط في اتجاه الجارة الشمالية،أكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى