حوادث

العثور على جثة ضابط شرطة بالناظور

عثر رجال  الشرطة الاثنين الماضي، على جثة ضابط شرطة يبلغ55 سنة من عمره، يشتغل بالأمن العمومي بالمنطقة الأمنية  بالناظور، بالمنزل الذي يقطنه بمفرده. وقالت مصادر لـ» الصباح» إن الضابط الذي يتحدر من سيدي قاسم، تغيب عن عمله بدون سابق إخبار، ولم يعد يجيب على مكالمات زملائه في المصلحة ، ما دفعهم إلى الانتقال إلى منزله وطرق الباب دون جدوى. وبعد أن حامت الشكوك حول أسباب الاختفاء، أعطت النيابة العامة موافقتها اقتحام المنزل ليجدوا الهالك جثة هامدة، دون أن تظهر أي علامات على تكسير أبواب أو اقتحام بالقوة، كما لم تظهر على الهالك أي علامات تعرضه لأي اعتداء، ما رجح فرضية وفاته إما بسبب تسرب غاز سخان الماء، حيث تبين لدى عناصر الوقاية المدنية أنه استعمل حمام المنزل فجر الاثنين، أو إثر أزمة قلبية مفاجئة قد تكون ألمت بالهالك. ونقلت جثة الضابط إلى مسقط رأسه الثلاثاء الماضي ليوارى الثرى فيها.
وفي السياق نفسه، أورد مصدر أمني أن مصالح الشرطة القضائية بالناظور داهمت منزل مشتبه فيه كان محط مذكرات بحث لاتجاره بالمخدرات الصلبة، وذلك قبل أذان مغرب الاثنين الماضي، في مهمة اقتضت مفاجأة الظنين في عقر داره، غير أنه قاوم الفرقة الأمنية المتشكلة من عنصرين من الشرطة القضائية وزميلين لهما من الأمن العمومي ليلوذ بعدها بالفرار، سمع إثرها دوي رصاصة طائشة، انطلقت بشكل خاطئ من مسدس شرطي لأسباب تقنية، أفزعت السكان بمحيط منزل المشتبه فيه.
وفور علمها بالحادث قامت مصالح الشرطة القضائية بالناظور باقتياد  أفراد من عائلة الظنين الفار قصد استجوابهم.
محمد المرابطي (وجدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق