ملف الصباح

“المـايستـرو”… قـرن من العـطـاء

اعتزال المايسترو بعد أداء مناسك الحج

تزامنت دورة 2001 من مهرجان مراكش للفنون الشعبية مع قرار المايسترو موحى والحسين أشيبان اعتزال الساحة الفنية، إذ اختار أن يكون حفله ضمن فعالياته آخر المحطات في مساره الفني. أعلن المايسترو خلال المهرجان ذاته عن قراره وأخبر المنظمين برغبته تسليم رئاسة الفرقة إلى ابنه حوسى مباشرة بعد انتهاء الحفل، الأمر الذي وافقوا عليه .
وسلم المايسترو ابنه حوسى سلهامه، وذلك حسب ما تقتضيه أعراف رقصة أحيدوس بتسليم “أعلام” أو رئيس الفرقة سلهامه لخلفه.
واختار المايسترو ابنه حوسى لأنه يعتبره من رواد فن أحيدوس وكان يرافقه في كثير من جولاته، سواء داخل المغرب أو خارجه.
وكانت 2001 السنة نفسها التي قرر خلالها المايسترو موحى والحسين أشيبان زيارة الأماكن المقدسة لأداء مناسك الحج، إذ تأكد، على حد قوله، من شهرته وكان كثير من الحجاج ينادونه باسمه أو منهم من يقول له “أعمي موحى كيف داير أحيدوس”.
ظل المايسترو يسمع اسمه عدة مرات في اليوم في كل مكان يحل به لأداء مناسك الحج، خاصة أن صورته لم تكن غريبة عنهم وشهرته تجاوزت الحدود ووصلت إلى العالمية.
قال المايسترو موحى والحسين إنه حتى بعض الأجانب من دول مثل الهند والسنغال توجهوا صوبه وعبروا عن سعادتهم بلقائه، إذ كان من الوجوه الفنية المعروفة التي سبق لهم أن سمعوا عنها أو تابعوا فقراتها الفنية.
مضت بضعة أشهر عن اعتزال المايسترو موحى والحسين ولم يقو معها على غيابه عن الساحة الفنية، وكان لذلك أثر نفسي كبير انعكس على وضعه الصحي.
لزم المايسترو الفراش عدة أشهر وكان يعيش شبه عزلة، خاصة أنه اعتاد على الجولات الفنية والمشاركة في الحفلات، بينما أصبح بعد اعتزاله يعاني الفراغ.
ولم يكن مرض المايسترو السبب الوحيد في إصابته بوضعية نفسية سيئة، بل انضاف إلى ذلك رحيل زوجته الأولى التي شكل فراقه لها حدثا أليما في حياته.
اعتبر المايسترو أن عودته لمعانقة الحقل الفني من جديد والارتماء مرة أخرى في أحضان فن أحيدوس، هي الدواء الوحيد القادر على إخراجه من العزلة التي يعانيها.
أكد المايسترو أنه استعاد عافيته وصحته مباشرة بعد عودته إلى قيادة فرقة أحيدوس من جديد، والتي واصل معها مسار العطاء والحفاظ على واحد من الألوان البارزة في التراث الفني المغربي.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق