fbpx
الأولى

تحت الدف

تذرعت مدريد بالأسباب الإنسانية في تبرير استقبالها لزعيم جبهة انفصالية مسلحة، من أجل العلاج، والحال أن المدعو إبراهيم غالي، متابع بجرائم حرب خطيرة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وموضوع شكاوى عديدة أمام القضاء الإسباني، تحمل في طياتها تهما ثقيلة كالاختطاف والاحتجاز والقتل. والخطير في تبريرات الخارجية الإسبانية أنها قبلت استقبال الانفصاليأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى