fbpx
الأولى

تحت الدف

تدنى مستوى الثقة في الأحزاب السياسية، وتراجعت نسبة المشاركة في مختلف الاستحقاقات الانتخابية، حتى في عز الحراك الشعبي، الذي منح المغاربة “دستورا ثوريا”. وعوض أن يغير الفاعلون الحزبيون طريقة اشتغالهم، ويقترحوا حلولا عملية لحل مشاكل المواطنين، عادوا إلى إنتاج سلوكات مشينة تضرب في الصميم الممارسة الديمقراطية. وبدل أن يكرر زعماءأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى