الرياضة

مويتيس يطلب إلغاء عقده مع الوداد

فلسطينيون يحتفون بطاقم الفريق بالجديدة بعد إسعافه فتاة من المخيم

طالب الكونغولي ليس مويتيس، لاعب الوداد الرياضي، صباح أول أمس (الاثنين) بالحصول على وثائقه للرحيل عن الفريق، دون أدائه أي مبلغ مالي.
وحضر مويتيس صباح أول أمس (الاثنين) إلى مركب محمد بن جلون، وطالب بإلغاء الاتفاق الأولي مع مسؤولي الوداد، الذي يقضي بأدائه مبلغ 100 ألف أورو.
وكان عدد من أعضاء المكتب المسير للفريق عقدوا اجتماعا قبل أسبوعين مع مويتيس، واتفقوا معه على جلب فريق لمفاوضة الوداد أو دفع 100 ألف أورو مقابل السماح له بالرحيل.
وسبق لمويتيس، خريج مركز تكوين بوردو الفرنسي، أن لعب للوداد قبل أن يرحل إلى بلغاريا للعب لنادي تشيرنو فارنا، لكنه عاد بعد تجربة فاشلة.
ومن جهة أخرى، أقام أطفال مخيم فلسطيني كانوا يقيمون بالغولف الملكي بالجديدة، مساء أول أمس (الاثنين) حفلا على شرف لاعبي وطاقم الوداد.
وحسب مصادر مطلعة فإن مسؤولي المخيم قدموا شكرهم إلى لاعبي وطاقم الفريق خاصة الطبي منه بسبب ما قاموا به لصالح الأطفال خلال وجودهم بالفندق.
وتعود الحكاية، حسب المصادر ذاتها إلى نهاية الأسبوع الماضي حين تدخل أحد أعضاء الطاقم الطبي للفريق من أجل إنقاذ طفلة فلسطينية تعرضت لوعكة صحية في وقت متأخر من الليل، وهو الشيء الذي أسعد عددا من المسؤولين الفلسطينيين.
وأوضحت المصادر أن هؤلاء المسؤولين قرروا بعث رسالة إلى إدارة الفريق الأحمر لشكرها على كل تلك الخدمات ووقوفها إلى جانب الأطفال الفلسطينيين.

أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض