حوادث

إدانة متهمين بخيانة الأمانة بمكناس

بتت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، الخميس الماضي، في الملف الذي توبع فيه المتهمان (م.ر)و(ف.ز)، في حالة سراح، من أجل جنحتي خيانة الأمانة من قبل أجير في حق الأول، وإخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة بالنسبة إلى الثاني، طبقا للفصول 547 و549 و471 من القانون الجنائي، وحكمت على(م.ر) بأربعة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، فيما عاقبت(ف.ز) بشهر واحد حبسا موقوف التنفيذ، بعدما متعتهما بظروف التخفيف، مراعاة لظروفهما الشخصية والاجتماعية، وكذا لانعدام سوابقهما القضائية، فضلا عن تنازل المشتكي عن شكايته في مواجهتهما، مع تغريم كل واحد منهما مبلغ 500 درهم، وتحميلهما الصائر تضامنا وتحديد مدة الإجبار في الأدنى.
يستفاد من محضر الضابطة القضائية عدد 853، المنجز من قبل شرطة مكناس، أنه بتاريخ سادس عشر ماي الماضي تقدم المسمى(م.م) بشكاية يعرض فيها أن محله تعرض للسرقة، محددا نوع المسروقات في جهاز(كونفلور) يستخدم في الصباغة، وآلة لقطع الأعشاب.
وأسفرت التحريات التي قامت بها عناصر الضابطة القضائية عن العثور على الأشياء المسروقة عند المتهم الثاني(ف.ز)، هذا الأخير الذي أفاد أنه اشتراها من المتهم الأول(م.ر).
وعند الاستماع إليهما تمهيديا في محضر قانوني، اعترف المتهم(م.ر) بالمنسوب إليه، موضحا أنه قام ببيع جهاز(كونفلور) للمتهم(ف.ز)، الذي يمتهن حرفة المطالة، مقابل مبلغ 1500 درهم، كما أنه أخفى الآلة القاطعة عنده، وهي التصريحات عينها التي أدلى بها المتهم(ف.ز)، موضحا أن(م.ر) أخفى عنده آلة القطع دون علمه. وعند استنطاقهما من قبل وكيل الملك أنكر المتهم(م.ر) المنسوب إليه، متراجعا عن تصريحاته التمهيدية، موضحا أن مشغله(م.م) سلمه جهاز(كونفلور) وآلة القطع مقابل دين كان بذمته بقيمة 2200 درهم، في حين أكد المتهم(ف.ز) مضمن تصريحاته السابقة.
وخلال عرض القضية على أنظار المحكمة جدد المتهم(م.ر) إنكاره، فعرضت عليه تصريحاته التمهيدية فلم يسلم بها، مبرزا أنها انتزعت منه تحت الضغط والإكراه، في الوقت الذي صرح الظنين(ف.ز) أنه اشترى جهاز(كونفلور) فقط، نافيا علمه بأنه متحصل من عملية السرقة، كما نفى كذلك علمه بقيام المتهم(م.ر) بإخفاء الآلة القاطعة بمحله.

خليل المنوني (مكناس) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق