حوادث

إعفاء والي أمن مراكش من مهامه

الدخيسي واليا جديدا لأمن مراكش وسلفه انشغل بمطاردة الدراجات النارية وفراغ أمني بالمدينة

أكدت مصادر مطلعة لـ»الصباح» أن المديرية العامة للأمن الوطني، أعفت عبد الرحيم هاشم، والي أمن مراكش من مهامه، وعوضته بمحمد الدخيسي والي أمن وجدة. وجاء إعفاء عبد الرحيم هاشم بعد شهور من تعيينه واليا على أمن مراكش.
 وحسب مصادر مطلعة، فإن إعفاء هاشم من مهامه جاء مباشرة بعد سلسلة من الاعتقالات المسجلة في صفوف رجال الأمن بمراكش، إلى جانب ما صاحب ذلك من أحداث عرفتها المدينة، وتضيف المصادر ذاتها أن إعفاء هاشم من مهامه والذي لم يعمر طويلا تعود أيضا إلى غياب مقاربة أمنية واضحة وناجعة سجلت خلالها المدينة مجموعة من الحوادث الخطيرة، في الوقت انشغل فيه أمن مراكش في مطاردة الدراجات النارية، الأمر الذي كان وراء احتجاج المواطنين وتذمر الطلبة ومستعملي الدراجات النارية عموما .
يأتي ذلك بعدما عرفت مراكش إيقاف مفتشين وضابط، مع إحالتهم على مصلحة الشرطة القضائية، للاستماع إلى إفادتهم في محاضر رسمية، وإحالتها على القضاء بسبب شكاية تقدمت بها إحدى الفتيات ضدهم. 
ينضاف إلى ذلك إيقاف ثلاثة عناصر أمنية تعمل بالدائرة الأمنية 15 دائرة ، بتهمة الابتزاز في حق أصحاب المشروع والتضييق عليهم في عملهم لإجبارهم على دفع أتاوات.
ويعول المراكشيون على محمد الدخيسي الوالي الجديد لأمن مراكش للتخفيف من مضايقة مستعملي الطريق، خاصة راكبي الدراجات النارية من الطلبة، ونهج مقاربة أمنية واضحة والتخفيف من ضغط الساعات الطويلة لعناصر الأمن الوطني، حيث سجل الفضاء المجاور لمدخل قصر المؤتمرات بشارع محمد السادس حالة إغماء أحد عناصر التدخل السريع الذي يعاني مرض السكري، وبسبب طول ساعات العمل ليتم نقله إلى المستشفى، بالإضافة إلى العلاقة المتوترة التي سجلت بخصوص عبد الرحيم هاشم والي أمن مراكش السابق مع ممثلي وسائل الإعلام بمراكش، إذ لم يعقد منذ توليه على رأس ولاية مراكش أي ندوة صحافية إلى جانب تسجيل نوع من التعتيم الإعلامي بخصوص تمكين الصحافة من المعلومة .
ويعتبر محمد الدخيسي والي أمن مراكش الجديد من الأطر المشهود لها بالكفاءة  لدى المديرية العامة للأمن الوطني ، خلال تدرجه في مهام الشرطة انطلاقا من  وجدة وسلا وفاس والناظور ورئاسة ولاية أمن العيون، ويعتبر السجل المهني  للدخيسي حافلا بالمنجزات إذ يعود إليه الفضل في إلغائه توقيت العمل المعروف « اثنين على ثمانية »، والذي كان يرهق العنصر البشري.

نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق