fbpx
مجتمع

جائزة الجودة لمستشفى محمد الخامس بمكناس

الجماعة الحضرية تهيئ لشراكة تجمعها بالمستشفى

فاز مستشفى محمد الخامس بالرتبة الأولى في إطار الدورة الثالثة للمباراة الوطنية للجودة التي تنظمها وزارة الصحة سنويا من أجل تقييم جودة الخدمات الصحية داخل المؤسسات التابعة لها.  ووصف محمد عبد الوهاب الشرادي المدير الجهوى  لوزارة الصحة بجهة مكناس  الإنجاز الذي حققته المؤسسات التابعة للمديرية الجهوية بالهام، وعلى رأسها مستشفى محمد الخامس، إذ كان تتويجه وطنيا بمثابة حدث متميز لم  يأت بمحض الصدفة، وإنما هو  ثمرة  لعمل  متواصل ودؤوب  لجميع مكونات  القطاع على مستوى  تراب الجهة.
وأضاف أن الانتقال من  الرتبة السادسة التي صنف فيها  المستشفى المذكور بمناسبة مشاركته في الدورة الثانية لمباراة الجودة  السنة الماضية إلى  الرتبة الأولى هذه السنة، هو في حد ذاته إنجاز كبير وتقدم ملموس، سواء على مستوى جودة  الخدمات  الوقائية أو الاستشفائية، وهو اعتراف  ضمني بالمجهودات الجادة التي ما فتئ يقوم بها أطر وموظفو مستشفى محمد الخامس.
وقال إن الهدف من ذلك لا ينحصر في التصنيف أو التتويج فحسب،  بقدر ما يصب في اتجاه تحسين الخدمات الصحية المقدمة إلى المواطن.
من جانبه عبر الدكتور خالد أمال مدير المركز الاستشفائي الجهوي محمد الخامس بمكناس خلال الحفل الذي نظمته إدارة المستشفى أخيرا بملحقة البلدية بالهديم عن سعادته بهذا التتويج المستحق، الذي يتماشى والخطط والبرامج المندمجة التي يتم تفعيلها في القطاع الصحي، والتي تندرج في إطار برنامج الإصلاح الإستشفائي الشمولي  بمجموع تراب المملكة وبجهة مكناس- تافيلالت خاصة.
وأكد أن مستشفى محمد الخامس يتوفر على عدد من المصالح والأجنحة والمرافق التي أعيد إصلاحها وتجهيزها بأحدث الآليات، والتي تروم كلها إلى تحسين استقبال المرضى وجودة إقامتهم داخل المستشفى، وتأمين الخدمات العلاجية والرفع من مستوى جودتها، وكذا تحسين ظروف العمل بالنسبة للأطباء والممرضين والإداريين.
من جهة أخرى أشار المصطفى سعدان نائب رئيس بلدية مكناس إلى أن حصول مستشفى محمد الخامس على الجائزة الأولى وطنيا هو نتيجة جهود مثمرة تقوم بها الأطقم الطبية والتمريض والإدارة، إلى جانب الخدمات لفائدة المرضى والزوار، دون إغفاله جهود وزارة الصحة لتأهيل المنظومة الصحية، ووضع أسس متينة ودعائم قوية لحكامة جيدة تقوم على تطوير العرض الصحي، والتدبير الفعال وفق رؤية استراتيجية ومقاربة تشاركية، قادرة على تجاوز الاختلالات، والدفع بمسلسل إصلاح القطاع الصحي.
وأضاف سعدان أن الجماعة الحضرية لمكناس تعتبر نفسها شريكة في هذا الورش لتعزيز التعاون مع مستشفى محمد الخامس، من خلال توقيع اتفاقية الشراكة مع المديرية الجهوية للصحة، التي كان هدفها دعم قطاع الصحة بالمدينة، وعلى إثرها ذلك قام المجلس باقتناء مجموعة من الحاملات لنقل المرضى والكراسي المتحركة لفائدة مرضى المستشفى، وسيتم قريبا تهيئ اتفاقية بين المستشفى ذاته والمركز الاستشفائي بمدينة نيم الفرنسية التي تربطها بمجلس مدينة مكناس اتفاقية توأمة.
وتم تكريم ممثلي الأقطاب والمصالح  المكونة للمستشفى، كما تم تسليم العديد من  الكراسي المتحركة وناقلات مهداة من طرف الجماعة الحضرية  لمرضى ونزلاء مستشفى محمد الخامس.
وموازاة مع هذا الحدث حصل المركز الصحي بتواركة مكناس أيضا على الرتبة الأولى وطنيا على مستوى المراكز الصحية بالمغرب في إطار الدورة الثالثة للجودة التي تنظمها وزارة الصحة، إذ تم تسليم الجائزة لحسن علابوش مدير في حفل كبير، نظم قبل أيام بالمركب الثقافي التابع للأوقاف.
يشار إلى أن مستشفى محمد الخامس بمكناس يتوفر على 395 سريرا ويعمل به 71 طبيبا مختصا و29 في الطب العام و296 من الأطر الشبه طبية و129 من الإداريين والتقنيين والأعوان.

عبد العالي توجد (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى