fbpx
الأولى

إصابة ثلاثة أمنيين أثناء إيقاف سلفي بطنجة

أصيب ثلاثة رجال أمن من الشرطة السياحية بطنجة، مساء أول أمس (الاثنين)، بجروح بالغة، إثر تدخل لإيقاف مبحوث عنه بسبب مشاركته في ما يسمى «أحداث أرض الدولة» بمنطقة بني مكادة التي شهدت، في أكتوبر 2012، مواجهات خطيرة أسفرت عن إصابة 14 عنصرا من القوات العمومية واعتقال 18 شخصا من بينهم خمسة قاصرين. وحسب إفادة مصادر عليمة، فإن إيقاف (ياسين. ث)، البالغ من العمر 28 سنة، جاء بناء على إخبارية توصلت بها المصالح الأمنية، تفيد أن المعني بالأمر يوجد بساحة أمريكا الجنوبية. وأفادت مصادر جيدة الاطلاع أن الموقوف أبدى مقاومة شديدة بعد أن أشهر سيفا في وجه العناصر الأمنية التي انتقلت إلى المكان المذكور لإيقافه، مستعملا قنينة غاز «لاكريموجين» مسيلة للدموع، قبل أن يلوذ بالفرار في اتجاه وسط المدينة.
وزادت مصادر «الصباح» أن العناصر الأمنية، مدعومة بشرطة الصقور، لاحقت المعني بالأمر إلى أن وصل إلى الساحة القريبة من المستشفى الإسباني بحي عين اقطيوط، حيث جرى اعتقاله، بعد أن أصيبت ثلاثة منها بجروح متفاوتة الخطورة.
وحسب المصادر ذاتها، اقتيد المشتبه فيه، الذي يعتبر أحد أبرز العناصر التي أشعلت فتيل الأحداث بأرض الدولة، إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية، للتحقيق معه في التهم المنسوبة إليه، كما نقلت العناصر الأمنية المصابة إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس لتلقي العلاجات الضرورية.
وأوضحت مصادر جيدة الاطلاع أن المشتبه فيه ساهم بقسط كبير في أعمال الشغب والاعتداء على عناصر الأمن خلال مواجهات بني مكادة، التي سبق أن اندلعت خلال تنفيد حكم قضائي بإفراغ منزل بالحي.
جدير بالذكر أن مصالح الأمن بالبيضاء سبق أن أوقفت شقيق «ياسين. ث» في نونبر 2012، حين كان يتأهب للسفر نحو تركيا عبر مطار محمد الخامس، إذ أحيل على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة للتحقيق معه حول انتماءاته السلفية.

يوسف الجوهري (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى