fbpx
الأولى

عرض جزائري “ملغوم” لأوسكار بسبب الصحراء

رفض المدرب الأرجنتيني أوسكار فيلوني عرضا من الجزائر، تلقاه مباشرة بعد عودته من كلميم (باب الصحراء)، حيث ألقى عروضا تقنية، وشارك في أعمال اجتماعية، بدعوة من جمعية مدنية.
وذكر مصدر مقرب من الإطار الأرجنتيني أن الأخير تفاجأ بمكالمة هاتفية ادعى صاحبها أن وكيل أعمال يدعوه إلى القدوم إلى الجزائر للتفاوض، مع فريق لكرة القدم بعنابة، يمارس بالقسم الأول، لتدريبه الموسم المقبل. ووفق إفادة المصدر ذاته، فإن أوسكار  الذي يجتاز ظروفا حرجة في الوقت الحالي، استغرب الدعوة التي جاءت مباشرة بعد زيارته إقليما صحراويا، حيث ألقى عروضا تقنية، ونوه بالمجهودات المبذولة في الإقليم من أجل النهوض بكرة القدم في المنطقة، خصوصا أنه غادر الجزائر منذ ست سنوات، بعد انفصاله عن اتحاد العاصمة، ولم تعد تربطه بها أي صلة.
وحظي أوسكار، خلال زيارته لكلميم الأسبوع الماضي، باستقبال منقطع النظير، إذ استقبله مسؤولون وشخصيات وازنة في المنطقة.
من جهته، أوضح أوسكار، أنه يرفض الدخول في اللعبة السياسية، مبرزا في اتصال هاتفي مع«الصباح الرياضي»، أن مهمته في المنطقة كانت ذات طابع رياضي واجتماعي صرف، وقال «لا يهمني منظور الجزائر للزيارة، ولكني استغربت الاتصال بشخصي في هذا التوقيت بالذات».
وأكد أوسكار أنه سيعود إلى كلميم خلال الأيام القليلة المقبلة، للتوقيع على بنود اتفاقية تكوين ستجمعه بالجمعية التي وجهت إليه الدعوة، وتابع «انتهيت من التدريب، وسأتخصص في التكوين، واكتشاف المواهب في بطولات الهواة».
يذكر أن أوسكار فيلوني، المدرب الأجنبي الأكثر تتويجا في البطولة الوطنية، بصدد الإعداد لمشروعين رياضيين ضخمين في مجال التكوين، بكل من كلميم وأولاد صلاح، ضواحي العاصمة الاقتصادية، بدعم من جهات مسؤولة وشخصيات رياضية وازنة رفض أوسكار كشف أسمائها في الوقت الحالي.  
ويجتاز لويس أوسكار فيلوني (69 سنة) ظروفا اجتماعية صعبة بعد انفصاله عن النادي القنيطري السنة الماضية، وتعرض زوجته لوعكة صحية، تستدعي مصاريف باهظة، وتنكر مسؤولي الرجاء والوداد الرياضيين لمدرب حقق معهما ثمانية ألقاب (الرجاء 6 والوداد 2).

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق