fbpx
حوادث

إيقاف ثلاثة متهمين بسرقة أغنام بالفقيه بن صالح

صدور مذكرة بحث وطنية في حق خمسة آخرين لاذوا بالفرار


أحالت عناصر الدرك بمدينة الفقيه بن صالح ظهر الاثنين الماضي، على الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال في حالة اعتقال، ثلاثة متهمين من أجل تكوين عصابة متخصصة في سرقة المواشي باستعمال ناقلة ذات محرك، والمشاركة مع حالة العود، للنظر في التهم المنسوبة إليهم، بعد إيقافهم إثر تحريات دقيقة قامت بها فرقة من الدرك جراء تنامي  السرقات الليلية التي كان يتعرض لها  فلاحو بني عمير. وأفادت مصادر مطلعة، أن الأمر يتعلق بكل من المتهمين ( أ.ح) و(ج.ع) و(ه.ب)  تم إيقافهم من طرف عناصر الدرك الملكي بالفقيه بن صالح، على خلفية الأبحاث التي باشرتها مصالحها، بعد أن تعرض فلاح بالمنطقة لسرقة قطيع من الأغنام من داخل إسطبل بدوار لكدامة بالجماعة القروية بني وكيل في الساعات الأولى من ليلة الثلاثاء الماضي.
وأضافت مصادر متطابقة، أن اللصوص خططوا لعملية السرقة بالسطو على قطيع يتكون من 75 رأسا من الأغنام بالدوار سالف الذكر، بعد قتل كلب الحراسة بدس سم قاتل في قطعة من اللحم التهمها فنفق في الحال، ما سمح لهم بالاستيلاء على القطيع  بالكامل، دون أن ينتبه الضحية وأفراد العائلة لعملية السرقة التي تمت في جنح الظلام. وبعد طلوع الفجر، أدرك الضحية أن قطيعه من الغنم تمت سرقته كليا، ما جعله يصاب بصدمة كبيرة جعلته يبذل كل جهوده للعثور عليه.
وبعد جهد كبير، وبمساعدة كسابي المنطقة تم العثور على 35 رأسا من الغنم تائهة في منطقة خلاء على بعد ثلاثة كيلومترات من منزل الضحية، ليتم إخبار عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي التي فتحت تحقيقا في موضوع السرقة لكشف ظروف وملابسات عملية السرقة التي هزت مشاعر فلاحي المنطقة.  ورغم توتر أعصاب كسابي منطقة بني عمير لم يأخذ أفراد العصابة وقتا كافيا للإعداد لعملية سطو ثانية، بل أصروا على مواصلة نشاطهم الإجرامي وسرقة مزيد من رؤوس الأغنام، لأنها باتت تدر مالا وفيرا، ما أوقعهم في خطأ جسيم، كان سببا في إيقافهم ووضع حد لأنشطتهم الإجرامية، إذ حاول أحدهم سرقة قطيع آخر ليلة الخميس الماضي دون أخذ الاحتياطات الكافية، علما أن سكان المنطقة باتوا يعيشون حالة استنفار، بعد انتشار خبر سرقات قطعان الأغنام.
وذكرت مصادر متطابقة، أنه أثناء تنفيذ العملية الثانية، أثارت حركة طائشة انتباه أحد أفراد العائلة المستهدفة الذي أخبر بوجود غرباء بالقرب من المنزل، لتتم مطاردة أفراد العصابة الذين امتطوا سيارة إلى حدود مدخل الفقيه بن صالح، وانتهت المطاردة بمحاصرة أحد الفارين الذي استسلم لمطارديه. ونظرا لحالة الغضب التي كان عليها المطاردون، حاول بعضهم الاعتداء عليه، لكن تدخل آخرين حال دون الانتقام منه، ليسلموه إلى عناصر الشرطة القضائية التي سلمته لعناصر الفرقة القضائية للدرك الملكي من أجل تعميق البحث والتعرف على هوية باقي أفراد العصابة.
 وأسفرت جلسات مطولة مع المشتبه فيه إلى الاعتراف بهوية شريكيه اللذين تم إيقافهما بضواحي منطقة بني خيران بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بوادي زم، صباح السبت الماضي، بعدها تم وضع المشتبه فيهم الثلاثة تحت تدابير الحراسة النظرية، في حين صدرت مذكرة بحث وطنية في حق خمسة مشتبه فيهم آخرين، اختفوا عن الأنظار، بعد أن علموا بإيقاف بقية أفراد العصابة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق