fbpx
حوادث

مطاردة تورط دركيين في جريمة قتل

صدما بسيارة المصلحة سائق دراجة نارية وفرا من مكان الحادث

اعتقلت فصيلة قضائية تابعة للقيادة الجهوية للدرك بالبيضاء، دركيين، أول أمس (الأحد)، بعد تورطهما في مصرع سائق دراجة نارية إثر مطاردة وصفت بالهوليودية بسيارة المصلحة، لرفضه وزميل له التوقف في سد للدرك ببوسكورة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الدركيين خضعا للتحقيق تحت إشراف النيابة العامة، إذ وجهت لهما تهمة القتل وعدم تقديم المساعدة لشخص في خطر والفرار، ومن المرجح أن يحالا، اليوم (الثلاثاء)، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء.
وتعود تفاصيل القضية إلى ليلة السبت الماضي، عندما صدرت تعليمات للدركيين رفقة زميل لهما، بنصب سد للمراقبة قرب محطة للبنزين بمدخل بوسكورة، ومراقبة سائقي الدراجات النارية للتأكد من صحة وثائقهم واعتقال أي شخص تحوم حوله شبهة التورط في جريمة، وخلال هذا العمل الروتيني، مر الضحية رفقة صديق له على متن دراجته النارية، فوجهت له تعليمات من قبل المشرفين على السد بالتوقف، إلا أنه رفض الانصياع وانطلق بسرعة كبيرة، ما دفع الدركيين إلى مطاردته بسيارة المصلحة.
وأكدت المصادر أن المطاردة استمرت لمسافة تزيد عن 600 متر، نتج عنها صدم الدراجة النارية بسيارة الدرك، فسقط سائقها وزميله بقوة على الأرض، ما تسبب في مصرع الأول في الحال، وإصابة زميله بجروح. وغادر الدركيان مكان الحادث دون القيام بالإجراءات القانونية، وزاولا مهامهما بالسد القضائي بشكل عاد، قبل إشعار المواطنين مصالح الدرك بحادثة السير المميتة، فحلت فرقة من أجل إجراء معاينة وتحرير محضر، على أساس حادثة سير عادية، إلا أن مواطنا تابع وقائع المطاردة من بدايتها، صرح للدركيين أن زميلين لهما في العمل، من تسببا في مصرع الضحية بعد صدم دراجته بسيارة المصلحة، وأنهما فرا صوب وجهة مجهولة، ليتم إشعار قيادة الدرك بالأمر، فأوكلت مهمة التحقيق إلى فصيلة قضائية اعتقلت الدركيين.
وووجه الدركيان بتورطهما في خروقات تسببت في حادثة سير مميتة، منها تفادي المطاردة ليلا، إلا للضرورة، لما قد تشكله من مخاطر على مستعملي الطريق، إضافة إلى عدم قيامهما بواجبهما بعد التسبب في الحادثة، من قبيل إشعار مسؤوليهما بالأمر، وتقديم مساعدة للمصاب ونقله إلى المستعجلات لتلقي العلاج، بدل الفرار للتستر على الواقعة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى