fbpx
حوادث

الإطاحة بمخربي الحافلات الجديدة

اعتقالات متفرقة لجانحين قاصرين وراشد أحدثوا خسائر وهددوا سلامة السائقين والركاب

عاش سائقو حافلات النقل الحضري على مدى السبت والأحد الماضيين، ساعات في الجحيم، بعدما تعرضت الناقلات الجديدة المعتمدة لنقل البيضاويين، للتخريب والتهشيم من قبل جانحين قاصرين وراشد.
وحسب مصادر «الصباح»، بعد أن استبشر سكان العاصمة الاقتصادية وزوارها، خيرا بالحافلات الجديدة التي تعتبر محاولة لحل أزمة النقل التي جثمت على قلوب البيضاويين لسنوات طويلة، تفاجؤوا السبت الماضي بصور تخريب حافلة من قبل جانح قاصر.
وتفاعلت ولاية أمن البيضاء، بسرعة وجدية، مع صور تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر تعرض حافلة للنقل العمومي لخسائر مادية بعد رشق إحدى واقياتها الزجاجية باستعمال قطعة إسمنت، وفتحت بشأنها بحثا أظهر أن الأمر يتعلق بقضية سبق وأن عالجتها منطقة أمن بنمسيك.
وتوصلت مصالح الأمن بالبيضاء، صباح السبت الماضي، بإشعار حول تعرض حافلة للنقل الحضري تربط بين منطقتي التشارك وحي الألفة بالبيضاء، للرشق بالحجارة وتكسير واقيتها الزجاجية، وهو ما استدعى تنفيذ عملية أمنية فورية مكنت من تحديد هوية المشتبه فيه الذي تبين أنه قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، قبل أن يتم إيقافه بالمكان وبحوزته سلاح أبيض.
وبعد أن اعتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي والركاب أن خبر اعتقال المتهم، سيحد من محاولات تخريب الحافلات الجديدة التي تحتاج إلى عقلية جديدة للحفاظ عليها، باعتبارها وسيلة عمومية ضرورية لا يمكن الاستغناء عنها بتصرفات صبيانية وسلوكات غير أخلاقية، اهتزت «كازا نيكرا» زوال الأحد الماضي، على وقع حادث إجرامي آخر، تمثل في قيام قاصر يبلغ 16 سنة بإلحاق خسائر مادية وتعييب ناقلة ذات منفعة عامة.
وقام القاصر المشتبه فيه، زوال الأحد الماضي بتكسير الزجاج الواقي لحافلة بحي «درب التازي»، قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الشرطة بمنطقة أمن أنفا بالبيضاء، عن اعتقاله بعد مرور وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
ولم يكد يمر اليوم نفسه حتى وقع حادث هو الثالث من نوعه، بعد أن هشم جانح راشد، الزجاج الواقي لباب حافلة بشارع إدريس الحارثي، قبل أن تحدد الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية المنجزة هوية المشتبه فيه وتتمكن من إيقافه على مقربة من منزله بحي مولاي رشيد.
وتمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن مولاي رشيد بالبيضاء، مساء الأحد الماضي، من اعتقال المشتبه فيه البالغ 25 سنة، للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بإلحاق خسائر مادية وتعييب ناقلات ذات منفعة عامة.
وعلمت «الصباح»، أنه تم إخضاع المشتبه فيهما القاصرين للمراقبة الشرطية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة، لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، بينما تقرر إيداع الموقوف الراشد، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعني بالأمر.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى