fbpx
حوادث

اتهام أستاذ جامعي بالتحرش بزميلاته

أحالت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بعين السبع، أستاذا جامعيا متهما بالتحرش الجنسي في حق زميلاته الأستاذات.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الأستاذ الجامعي تناسى مركزه ووضعه الاعتباري مدرسا ومثالا يحتذى به للطلبة وناشرا للعلم والمعرفة، ليتحول إلى متحرش بزميلاته والتربص بهن بطرق مختلفة في محاولة منه لاستغلالهن جنسيا وإشباع نزواته.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه تم إيقاف المتهم بعد شكاية تقدم بها عدد كبير من الأستاذات، كشفن فيها وقوعهن ضحية تحرش جنسي ومضايقتهن من قبل زميل يفترض به احترامهن.

وأفادت مصادر متطابقة، أن التحقيق مع الأستاذ أظهر خطورة الأفعال التي قام بها، إذ حاول استدراج زميلاته لممارسة الفساد، عن طريق دعوة كل ضحية إلى مرافقته إلى بيته والاستمتاع بلحظات جنسية بعيدا عن أعين المتربصين، محاولا إغراء فريسته بشتى الوسائل، قبل أن يلجأ إلى أسلوب آخر تمثل في مضايقة من أعجب بها في محاولة منه لإرغامها على الاستسلام لسلوكاته غير السوية، وهو ما تسبب لزميلاته في أزمة نفسية خوفا من تعرضهن للاغتصاب.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن عدم تقدم الضحايا في البداية بشكاية ضد زميلهن، خوفا من تداعيات الفضيحة التي يمكن أن تعصف بهن وسط أسرهن وزملائهن وطلبتهن، جعله يتمادى في غيه ويواصل مخططاته، إذ انتقل من التحرش إلى القيام بإيحاءات جنسية ومصارحة المعجب بها برغبته في ممارسة الجنس معها. وكشفت مصادر “الصباح”، أن افتضاح جرائم الأستاذ في حق زميلاته، تم بناء على قرار إحدى الضحايا تكسير جدار الخوف والصمت، والتقدم بشكاية ضده لفضح خروقاته، بعد أن سئمت مضايقاته المتكررة التي وصلت حد محاصرتها وسط القسم خلال محاولته الاستفراد بها.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى