fbpx
حوادث

انتحار نجار بورش دائرة أمنية

وضع شاب في الثلاثينات من عمره، الخميس، حدا لحياته في ظروف غامضة داخل ورش بناية تقع بشارع مولاي سليمان بطنجة، التي مازالت أشغال تجهيزها مستمرة لاستخدامها مقرا مستقبليا لدائرة أمنية حضرية.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن الهالك، المزداد سنة 1985 ويمتهن النجارة، عثر عليه زملاؤه في العمل جثة داخل حجرة يستغلها للمبيت بداخل الورش المذكور، ليربطوا الاتصال بالمصالح الأمنية، التي حضرت للمكان بكل تلاوينها، بما فيها الشرطة القضائية وتقنيو المصلحة العلمية، الذين قاموا بإجراء مسح تقني دقيق للورش ورفعوا كل العينات الجنائية من جثة الضحية، قبل أن تقوم عناصر الوقاية المدنية بنقلها إلى المستودع الجماعي للأموات بالمدينة، في انتظار تعليمات وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة.

وأوضحت مصادر الخبر، أن المعاينة الأولية للجثة، ترجح مبدئيا فرضية الانتحار، سيما أن الهالك وجدت على يده اليسرى آثار ذبحات عميقة تعرض لها بواسطة سكين وجد بجانبه، وتسببت له في نزيف دموي حاد عجل بوفاته ليلا بالمكان.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى