الأولى

أوامر ملكية بإطلاق القاصرين في ملف الخميس الأسود

69 حدثا أغلبهم تلاميذ استفادوا من السراح المؤقت وتحديد أولى جلسات محاكمتهم في يوليوز المقبل

أطلق، أول أمس (الثلاثاء)، سراح 69 حدثا اعتقلوا عقب الأحداث التي شهدتها البيضاء قبيل إجراء مقابلة الرجاء الرياضي والجيش الملكي، وذلك بناء على تعليمات ملكية.
وكشفت مصادر مطلعة أن الملك أعطى تعليماته السامية إلى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، من أجل إطلاق سراح الأحداث الذين كانوا اعتقلوا في وقت سابق، وتسليمهم إلى عائلاتهم إلى حين إصدار حكم قضائي في الموضوع، لتنفذ على الفور ويصدر القاضي المشرف على الملف قرارا بتمتيعهم بالسراح. وكشفت المصادر ذاتها أن قاضي التحقيق أنهى التحقيق مع المتهمين وأحالهم في حالة اعتقال على قاضي الحكم، بعد أن تابعهم بتهم تخريب بضائع ومنقولات باستعمال القوة واستهلاك المخدرات والدخول إلى ملعب تحت تأثيرها وانتحال اسم.
وعلمت «الصباح»، من مصادر مقربة، من الملف أن المتهمين، الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 سنة، سيمثلون في حالة سراح، بداية يوليوز المقبل، أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف.
وكان دفاع المتهمين الأحداث تقدم بالعديد من ملتمسات السراح المؤقت على موكليهم، بداعي السن واجتياز الامتحان وتوفر ضمانات الحضور، غير أن قاضي التحقيق كان يرفض دائما الاستجابة إلى هذه الطلبات، بالنظر إلى الضجة الكبيرة التي شهدها الملف.وانتقل أقرباء المتهمين، صباح أمس (الخميس)، إلى المركب السجني عكاشة، وتجمعوا بالعشرات وبقوا ينتظرون هناك ساعات لتسلم المعتقلين، قبل أن تتعالى الأصوات بعد خروج أبنائهم، وتردد شعارات شكر إلى الملك على هذه الالتفاتة التي من شأنها أن تحافظ على مستقبل المعتقلين، خاصة أن أغلبهم تلاميذ وسيجتازون الامتحانات خلال الأسابيع المقبلة.
وسبق لعائلات المتهمين الأحداث والراشدين أن التمست، خلال وقفة نظمت أمام وزارة العدل والحريات، من الملك التدخل من أجل إطلاق سراح أبنائها، معتبرة أن أغلبهم اعتقل بشكل تعسفي من قبل الأمن، وأنهم لم يرتكبوا الأفعال التي توبعوا من أجلها، كما طالبوا بالاطلاع على أشرطة الكاميرات التي أكد الأمن أنها كشفت أعمال التخريب التي قاموا بها.
وفي ارتباط بموضوع المتهمين الراشدين في ملف الخميس الأسود، عرفت الجلسة الأخيرة بمحكمة الاستئناف، الثلاثاء الماضي، حالة تمرد في صفوف المتهمين وأقربائهم الذين حضروا الجلسة، كما رفعوا شعارات استعطاف إلى الملك للتدخل من أجل إطلاق سراحهم، ومن المنتظر أن تتزايد هذه المطالبات في الجلسة المقبلة بعد التدخل الملكي الأخير.

الصديق بوكزول    

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض