fbpx
حوادث

تسريب مخدرات لمخفر ولاية أمن الرباط

يقظة ضابط مركز الحراسة النظرية وراء حجز ممنوعات كانت في طريقها للمحكمة وسجن العرجات

تسبب تسريب مخدرات لفائدة بارون شهير بالمدينة العتيقة بالرباط، إلى مخفر ولاية أمن المدينة، نهاية الأسبوع الماضي، حيث كان يوجد رهن الحراسة النظرية، في حالة استنفار أمني، تدخل إثرها شخصيا والي الرباط سلا تمارة الخميسات، وأمر بفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات إدخال البارون الممنوعات إلى مركز المعتقلين الرئيسي بمقر الولاية، حينما كانت الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الأولى تستعد لإحالته على وكيل الملك، قصد استنطاقه في جرائم حيازة المخدرات والاتجار فيها، وجرت الواقعة أمنيين برتب مختلفة للمساءلة والبحث.
وأفاد مصدر «الصباح» أن ضابط أمن كان يشتغل سابقا بفرقة محاربة العصابات أثار انتباهه الموقوف الملقب بـ «بالامينو» داخل مخفر المعتقلين، يقوم بحركات غير عادية، ففتشه ليعثر على مخدرات داخل ملابسه، وأخبر والي الأمن مباشرة بالواقعة.

وفي تفاصيل النازلة داهمت عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة المحيط تاجر المخدرات، لتعثر على كمية منها بحوزته تقدر بحوالي 400 غرام كانت معدة للبيع، وأمرت النيابة العامة بإجراء تفتيش وقائي عليه مع الانتقال إلى بيت أسرته، ووضعه رهن الحراسة النظرية.

والمثير في الفضيحة أن الضوابط المسطرية تقتضي إخبار النيابة العامة بجميع المحجوزات بعد تجريدها من المعتقلين، مع إحالتها على الجهة المختصة، كمديرية الجمارك والضرائب غير المباشرة، لكن احتفاظ الظنين بكمية داخل المخدرات داخل ملابسه، إذ كان يخطط لنقلها أثناء مثوله أمام وكيل الملك ومن ثم إلى سجن العرجات 1، جر المسؤولين بالشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية سالفة الذكر إلى المساءلة والبحث الإداري قصد معرفة ظروف وملابسات إدخال الممنوعات إلى مركز الحراسة النظرية الكائن مقره مؤقتا بولاية الأمن بحي حسان، بعدما أغلق مقر الحراسة بالمنطقة الأولى من أجل إعادة الإصلاح، وتحديد المسؤوليات قصد ترتيب العقوبات.

وحسب ما علمت به «الصباح» وجه البحث الإداري إلـــــــــى الشرطة القضائية بمنطقة أمن المحيط، في الوقت الذي أمر فيه الوالي بإحالته على جهة محايدة من أجل تعميق البحث مع تاجر المخدرات حول طريقة إدخاله الممنوعات إلى مقر ولاية الأمن، وتحديد عناصر الشرطة التي أجرت عليه تفتيشا وقائيا لتجريده من هاتفه المحمول والمبلغ المالي والمخدرات التي كان يتحوزها.

ويحتمل أن تحيل فرقة البحث الإداري تقريرها على والي الأمن، قصد اتخاذ العقوبات في حق رجال الأمن المقصرين في أداء المهام المنوطة بهم، بعدما نجحت يقظة المسؤول الأمني عن مخفر المعتقلين الرئيسي داخل الولاية في إحباط تهريب المخدرات إلى المحكمة الابتدائية وبعدها المركب السجني العرجات. وأمر وكيل الملك بإيداع «بالامينو» رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المذكور الواقع بالجماعة الترابية السهول شرق سلا، من أجل عرضه، أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس للنظر في المنسوب إليه.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى