fbpx
الرياضة

معسكر لعاطلي البطولة

24 لاعبا يستفيدون من تجمع بالبيضاء للمحافظة على إمكانياتهم البدنية والبحث عن آفاق جديدة
ينظم الاتحاد المغربي للاعبي كرة القدم المحترفين، معسكرا للتدريب لفائدة اللاعبين بدون أندية في أفق انضمامهم إلى أحد الفرق المحلية خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية. وتأتي هذه المبادرة من أجل إعداد اللاعبين الذين لا يتوفرون على أندية ذهنيا وتقنيا للميركاتو الشتوي، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 17 يناير الجاري إلى غاية 24 من الشهر ذاته بالبيضاء. وتعرف برمجة حصص تدريبية ومباريات ودية إعدادية لإعطاء فرصة للاعبين المعنيين للاحتكاك واستعدادا للالتحاق بأحد الأندية، وسيخضع كل اللاعبين والمشرفين على هذا التربص لاختبار كوفيد 19 تطبيقا لتعليمات السلطات و احتراما لكل التدابير الاحترازية في ظل هذه الأزمة الصحية الاستثنائية. وأشار الاتحاد المغربي للاعبي كرة القدم المحترفين، إلى أن هذه الدورة التدريبية سيشرف عليها كل من محمد سهيل، ومراد حديود ، وهشام المهدوفي و أحمد محمدينا بالتنسيق مع مكتب الاتحاد المغربي للاعبين المحترفين.

يسهر الطاقم التقني، الذي يشرف على هذه العملية، على إعداد برنامج تدريبي يخضع للمعايير الدولية، في ملاعب تستوفي الشروط اللازمة، إضافة إلى خوض مباريات إعدادية، تمكنه من الوقوف على إمكانيات جميع اللاعبين المشاركين، في بعض الأحيان بحضور رؤساء بعض الأندية التي تبحث عن العصفور النادر.

شراكة “فيف برو” ومنتديات عالمية

وقع الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين “فيف برو” ومنتدى الدوريات العالمية اتفاقية تعاون لتعزيز العلاقات بين الدوريات ورابطات اللاعبين.
ووقع الاتحاد ومنتدى الدوريات العالمية، الذي يمثل البطولات المحترفة على المستوى العالمي، اتفاقية تعاون من أجل تطوير كرة القدم الاحترافية.
وسيعمل “فيف برو” وهاته المنتديات بموجب الاتفاقية، الممتدة لثلاث سنوات، على تعزيز الروابط الموجودة بالفعل بينهم لتكوين رؤية مشتركة لمستقبل اللعبة، إذ تعمل البطولات ونقابات اللاعبين معا بشكل وثيق.
ويتطور مشهد كرة القدم للمحترفين بسرعة في جميع أنحاء العالم كما هو الحال في بيئة العمل التي يعمل فيها اللاعبون المحترفون والبطولات وكذلك الأندية الأعضاء.

الاتحاد الدولي الممول الرئيس

يعد الاتحاد الدولي “فيف برو”، الممول الرئيس لهذا المعسكر، إذ خصص 200 مليون لهذه العملية، موزعة على ستة اتحادات محلية بالمغرب والجزائر وتونس ومصر وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا.
وسيتكفل الاتحاد الدولي بمصاريف المعسكرات بهذه الدول، انطلاقا من مراكز الإقامة والملاعب والتغذية إضافة إلى التنقلات.
ويرفض الاتحاد المغربي للاعبين المحترفين أي تدخل لجامعة كرة القدم، ويقيم المعسكر بموارده الخاصة.
واستنادا إلى مصدر مسؤول، فإن أي تدخل للجامعة، سيفرض إدخال تعديلات على سياسة “فيف برو”، وهو الأمر التي ترفضه الجمعية جملة وتفصيلا.

24 لاعبا من مختلف المدن

توصل الاتحاد المغربي للاعبين المحترفين، الذي يرأسه الدولي السابق مصطفى الحداوي، بأزيد من مائتي طلب للمشاركة في المعسكر التدريبي، إلا أن اللجنة التقنية التي تسهر عليه اختارت 24 لاعبا تتوفر فيهم الشروط المناسبة.
ويشار إلى أن الدورة الحالية تضم اللاعبين محمد غينو وبدر مسرار ووديع وهابي ومعاد غولوس والمهدي الربحاوي وعمر سربوت وعبد اللطيف زهران ومحمد منار ورضى النوالي ويوسف غورغين وزكرياء التولاثي وبدر كشاني ومصطفى فليسات ومنير أيت الحاج وعثمان أصواب وعبد المالك الصرغيني واسماعيل جاهور وفوزي عبد الغني وكمال بارودي وعبد الله الوهابي وعالي فاند وعدنان العصامي وزكريا هاشيمي وحمزة عثمان.

سهيل: نحافظ على مستوى اللاعبين

أكد الإطار الوطني محمد سهيل، أحد المشرفين على هذا المعسكر التدريبي، أن الفائدة من هذا التجمع إعادة اللاعبين المعطلين إلى أجواء المنافسة، وإعطاء انطلاقة جديدة لمسيرتهم الكروية.
وكشف سهيل، في حديث ل”الصباح”، “توصلنا بأكثر 200 طلب، إلا أن إمكانياتنا الحالية لا تسمح بتجميع أكثر من عشرين 20 لاعبا في انتظار تنظيم معسكرات جديدة”.
وأوضح “بغض النظر عن الأسباب التي فرضت عليهم هذه الوضعية، إلا أنني لمست في هذا المعسكر، رغبتهم في العودة إلى الممارسة، في أقرب فرصة، وقبل فوات الأوان”.
وزاد قائلا” محظوظون هؤلاء اللاعبون الذين يشاركون في مثل هاته المعسكرات، التي تتيح لهم فرصة الاحتكاك والبقاء بالقرب من هوايتهم، ناهيك عن عرض إمكانياتهم على الراغبين في الاستفادة من خدماتهم، وهذا ما نسعى إليه جميعا”.

الحداوي: هؤلاء اللاعبون محظوظون
كشف مصطفى الحداوي، رئيس اتحاد اللاعبين المحترفين، أن هؤلاء اللاعبين محظوظون بمثل هاته التجمعات.
وأوضح الحداوي” اشتغلت كثيرا في مجال التدريب منذ اعتزالي كرة القدم، إلا أنه لم يسبق لي أن شاهدت مثل هذه الظروف لذلك أدعو المشاركين لاستغلال هاته الفرصة للتعبير عن إمكانياتهم البدنية والتقنية”.
ودعا الحداوي إلى إنشاء فريق تابع للجمعية، يمارس في بطولات الأقسام الدنيا، واستغلال الفضاءات الموجودة في مقدمتها مركز المعمورة، لمنح فرصة للاعبين المعطلين لمواصلة مسيرتهم الكروية، وتابع” هؤلاء اللاعبون مازالوا يتوفرون على ما يخول لهم اللعب على أعلى مستوى، وأتمنى أن يسايرهم المسيرون خلال هذا المعسكر لمنحهم فرصة جديدة”.
إعداد: نور الدين الكرف وتصوير (أحمد جرفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى