fbpx
الأولى

أوربا تقوي الشكوك في “أسترازينيكا”

شحنة أولى من مليوني جرعة اليوم محملة على طائرة “دريملاينر” قادمة من مطار مومباي بالهند

أقلعت طائرة من نوع “دريملاينر”، تابعة للخطوط الملكية الجوية، في الساعة الثالثة و25 دقيقة، أمس (الخميس)، من المطار الدولي محمد الخامس بالبيضاء، في اتجاه مومباي بالهند، لجلب الدفعة الأولى من لقاح “أسترازينيكا”، في وقت لم تحسم الوكالة الأوربية للأدوية، بعد، في مناعته وأمنه.
ومن المقرر أن تنتهي الطائرة المغربية من إجراءات شحن حوالي مليوني جرعة قبل الثانية و30 دقيقة من صباح اليوم (الجمعة)، موعد الإقلاع من مطار مومباي في اتجاه مطار محمد الخامس الذي من المقرر أن تصله، في الواحدة و40 دقيقة زوالا، حيث ستتكلف فرق خاصة من وزارة الداخلية والقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي ووزارة الصحة، بتسلم الشحنة، ونقلها في شاحنات تبريد إلى أماكن التخزين المحددة لهذا الغرض.
وتعتبر هذه الدفعة، الأولى من حصة محددة في 25 مليون جرعة، تعاقد المغرب على شرائها من الشركة صاحبة اللقاح في بريطانيا المتعاقدة بدورها مع شركات في الهند للإنتاج والتصنيع والتوزيع الدولي.
ومن المقرر أن تصل الدفعات المتبقية في وقت لاحق، بما يتلاءم مع أجندة الحملة الوطنية للتلقيح، ويتناسب أيضا مع وصول الدفعات الأولى من لقاح “سينوفارم” المصنع في المختبر البيوتيكنولوجي العمومي بالصين، وهي دفعات من حصة إجمالية تصل إلى 40 مليون جرعة، حتى يستكمل المغرب الحصة الإجمالية التي يحتاجها في تأمين مناعة جماعية لحوالي 70 في المائة من السكان.
ولم تحدد الحكومة موعدا قارا لبدء الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، إذ تتخوف أن تخلي الأطراف المتعاقد معها بوعدها في الدقائق الأخيرة، أو يحول أي طارئ تقني، أو إداري، في وصول الدفعات الأولى من اللقاح.
كما تتخوف الحكومة، على نحو جدي، من بدء حملة التلقيح وإعطاء الجرعات الأولى، دون أن يكون لديها أي تأكيدات على التزامات حقيقية بتوريد الدفعات المتبقية في الوقت المناسب، لأن أي خلل في العملية، أو أي توقف لعمليات التلقيح، سيكون له عواقب وخيمة على هذا المشروع الصحي برمته.
ويستعد المغرب، ابتداء من اليوم (الجمعة)، لاستقبال الدفعات الأولى من لقاح “أسترازينيكا” وسط مخاوف من عدم الترخيص له من الوكالة الأوربية للأدوية التي تجتمع لهذا الغرض في 29 يناير الجاري، ومقرر أن تعلن عن نتائج دراستها مباشرة بعد ذلك.
وأعلنت وكالة الأدوية الأوربية، الثلاثاء الماضي، أنها تلقت طلبا للسماح بتوزيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي طورته شركة “أسترازينيكا” الأمريكية بشراكة مع جامعة أكسفورد.
وأضافت الوكالة أنها قد تصدر قرارها بشأن هذا اللقاح في 29 يناير الجاري، إن كانت جميع البيانات التي تلقتها بخصوص هذا اللقاح “متينة ومتكاملة”.
ويعتبر رأي الوكالة الأوربية للأدوية مهما في تعزيز موقف المغرب الذي سبق أن أصدر عن طريق مديرية الأدوية والصيدلة، التابعة لوزارة الصحة، وثائق الترخيص والتسويق الخاصة بهذا اللقاح البريطاني الذي يأتي في الرتبة الثالثة، أو الرابعة بعد اللقاحات الأخرى.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى