fbpx
الرياضة

وادو: هوار كذب علي

قال إنه تنقل في سيارة أجرة إلى التداريب واكترى حافلة للفريق من ماله الخاص

فجر المدرب عبد السلام وادو معطيات خطيرة، حول مولودية وجدة، الذي دربه لفترة قليلة.
وكشف وادو في حديث لمحطة إذاعية بسويسرا أنه التقى محمد هوار بباريس، قبل التعاقد مع الفريق، وأكد له أنه ليست لدية نزاعات داخل الجامعة، وأنه خصص مبلغا مهما لتكوين فريق كبير في المستقبل. ما شجعني على قبول العرض، قبل أن أتفاجأ بالواقع المرير”.

وأوضح وادو أن هوار كذب عليه، حينما وضعه في صورة غير حقيقية للفريق، وتابع “كل الأحلام التي عرضها علي في باريس في اللقاء الأول، انهارت بمجرد بداية التجربة، إذ أن جل اللاعبين يعانون في صمت، إضافة إلى غياب ظروف الاشتغال، ناهيك عن الوعود الكاذبة”.

وأفاد وادو أنه طلب من الرئيس تسوية وضعية اللاعبين، لتوفير الظروف المثالية للاشتغال، إلا أن شيئا من ذلك لم يحصل.
وتابع “لم أتحدث عن مستحقاتي، بل طالبت بتسوية وضعية اللاعبين، إلا أنه للأسف لا شيء من ذلك حصل”، مستدركا “لم أتوصل بمستحقاتي طيلة الثلاثة أشهر التي قضيتها رفقة الفريق، بل أكثر من ذلك، فإن مدربا لفريق بقيمة المولودية يتنقل إلى التداريب عبر سيارة أجرة”.

وأكد وادو أنه كان مضطرا لكراء حافلة من ماله الخاص، للتنقل إلى الجديدة لإقامة معسكر تدريبي، وزاد قائلا “دفعت مستحقات الحكام في المباراتين الإعداديتين، اللتين خضناهما بالمعسكر، وكلما اتصلت بالرئيس أجد هاتفه مغلقا، أما الإدارة فلا علم لها بما يحدث”.
وأمام هذا الوضع، يقول وادو “طلبت من الرئيس منحي فرصة للاشتغال إلى غاية يوليوز، وبعدها إذا لم أنجح سأنسحب في صمت، إلا أنه للأسف أصر على رحيلي، وشرع في وضع العراقيل لأقدم استقالتي. الأمر الذي رفضته جملة وتفصيلا”.

وكشف وادو أنه رفض الحل الذي اقترحته الجامعة، لأنه يخدم جهة واحدة، مستدركا “لم أطلب سوى منحي مهلة للاشتغال، بعدها يمكن محاسبتي”.
وختم وادو أن الرئيس هوار أساء لسمعته لاعبا دوليا سابقا، أراد وضع تجربته في خدمة الوطن، “الآن الموضوع بين أيدي الجهات المختصة، وأتأسف على ما آلت إليه الأوضاع”.
من جهته،رفض هوار الرد على اتهامات وادو، واكتفى في اتصال مع “الصباح”، بتأكيد أنه طوى صفحة وادو، وأن الكلام لا يفيد في شيء في الوقت الحالي.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى