fbpx
حوادث

15 سنة لـ”فراقشية” بالجديدة

تسببوا في هلع بعدد من الدواوير وسكان حاصروا أحدهم متلبسا بالسرقة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة ،الثلاثاء الماضي، بمؤاخذة ثلاثة “فراقشية”، وحكمت على كل واحد منهم بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد متابعتهم في حالة اعتقال بجناية تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة.
وأحالت عناصر الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بالمركز الترابي لاثنين هشتوكة بإقليم الجديدة، سابقا، المتهمين على الوكيل العام للملك، الذي قرر متابعتهم وإيداعهم السجن المحلي، إلى حين عرضهم على غرفة الجنايات. وأفلحت عناصر الدرك الملكي بهشتوكة، في تفكيك عصابة “الفراقشية” المكونة من ثلاثة أشخاص من ذوي السوابق، أثاروا الخوف في الدواوير التابعة للجماعة الترابية سيدي علي بنحمدوش قرب أزمور.
وكشفت مصادر “الصباح ” أن الضابطة القضائية توصلت بعدة شكايات حول سرقة أبقار وأغنام من قبل مجهولين، وكثفت أبحاثها وتحرياتها، قبل أن يتوصل قائد المركز بمكالمة هاتفية من أحد المخبرين بضرورة التوجه لأحد الدواوير، حيث تم ضبط سيارة” بارتنير” تحمل عجلا مسروقا، وأن سائقها محاصر من قبل السكان ومالك العجل.
وخلال الاستماع إليه ، أكد أنه تسلم العجل من شخصين قصد نقله على متن سيارة إلى إحدى الوجهات، ليجد نفسه محاصرا من قبل السكان، إذ تبين أن العجل وبقرة تمت سرقتهما من أحد الإسطبلات بالمنطقة.
وتعميقا للبحث مع الموقوف، دل المحققين عن مكان وجود البقرة المسروقة الثانية، كما اعترف بهوية شركائه.
وتجندت فرقة دركية وبتنسيق مع النيابة العامة المختصة، تمكنت من إيقاف شريكي الموقوف، وتم استقدامهما إلى مقر الدرك الملكي بهشتوكة، حيث تم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية.
وحاول الموقوفان خلال البحث معهما، إنكار التهم المنسوبة إليهما، قبل أن تتم مواجهتهما بتصريحات شريكهما والمسروق، ولم يجدا بدا من الاعتراف بضلوعهما في عملية السرقة التي استهدفت المواشي بإقليم الجديدة، كما اعترفا بسرقات مماثلة، إذ تم الاستماع لعدد من الضحايا في محاضر رسمية.
وبعد إتمام البحث، أحيل الموقوفون الثلاثة على النيابة العامة المختصة، التي أمرت بمتابعتهم وإحالتهم على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكمتهم.
وخلال أطوار المحاكمة عن بعد، تراجع المتهمون عن اعترافاتهم السابقة، أمام الضابطة القضائية والوكيل العام، وبعد مرافعة دفاعهم اختلت هيأة الحكم للتأمل وبعد المداولة قضت بمؤاخذتهم حسب التهم الموجهة إليهم.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى