fbpx
حوادث

الحبس لمروج قرقوبي بأزمور

قضت ابتدائية الجديدة، أخيرا ، بمؤاخذة مروج بأزمور، وحكمت عليه بسنتين حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل وكيل الملك، في حالة اعتقال بجنحة حيازة والاتجار في الأقراص المهلوسة.
وتمكنت عناصر الشرطة القضائية المحلية بأزمور من اعتقال المروج، بعد ورود اسمه في العديد من المساطر المرجعية، المتعلقة بترويج «القرقوبي» بعد إيقاف عدد من المدمنين.
وترصدت عناصر الأمن لحركة المطلوب للعدالة وتعقبته، قبل محاصرته، وأثناء إخضاعه للتفتيش، تم حجز كمية مهمة من الأقراص المهلوسة قدرت بـ25 قرصا، وهاتفا محمولا يستعمله في التواصل مع زبنائه. وتنفيذا لتعليمات وكيل الملك بابتدائية الجديدة، تم وضع المروج الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق والبحث.
وخلال الاستماع إليه، اعترف بمزوده الرئيسي بالأقراص المهلوسة، ومكان وجوده قرب غابة سيدي وعدود بأزمور، والذي يعد من المزودين الرئيسيين لصغار المروجين في كل من أزمور والجديدة، بعدما دوخ عناصر الدرك الملكي بهشتوكة صاحبة الاختصاص الترابي وعجزت عن إيقافه منذ مدة.
وأضافت المصادر أن المروج الموقوف أقر بحيازته وترويجه للأقراص المهلوسة بعدما غادر أسوار السجن أخيرا،وأصبح يزود عددا من المدمنين على استهلاك الأقراص المهلوسة بأزمور.
أ . س (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى