fbpx
حوادث

استفهامات حول براءة ثري في ملف بارونات

النيابة العامة بالناظور تطعن واستغراب في تمييز تصريحات مهرب مخدرات إسباني

سارعت النيابة العامة للناظور، قبل يومين، إلى الطعن في حكم بالبراءة استفاد منه رجل أعمال، أصدرته المحكمة الابتدائية، أخيرا.
وأوردت مصادر متطابقة أن توجيه الاتهام إلى رجل الأعمال الثري، كان بناء على تصريحات مهرب مخدرات إسباني، أوقف، رفقة معاونيه، من قبل الشرطة القضائية في أبريل الماضي، بعد معلومات دقيقة وفرتها عناصر مراقبة التراب الوطني.
وأثناء البحث مع المتهم الإسباني، اعترف بمشاركيه، وهما رجلا أعمال، وحددهما بالاسم، كما ذكر تعاونهم جميعا، من أجل تهريب المخدرات، ليتم اعتقالهما على التوالي، وعرضهما في ملفين منفصلين، على الهيأة نفسها، في إطار القضاء الفردي، وكانت النتيجة أن أحد رجلي الأعمال أدين بسبع سنوات سجنا، بناء على تصريحات الإسباني، بينما رجل الأعمال المحكوم أخيرا استفاد من البراءة، ما أثار العديد من الاستفهامات حول طريقة اعتماد تصريحات اعتراف متهم على متهم.
وتفجرت القضية في عز الحجر الصحي في أبريل الماضي، إثر اعتقال أربعة مشتبه فيهم، من بينهم فتاة، ومتهم إسباني يقيم بالمغرب بطريقة غير مشروعة، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات، خلال عملية أمنية بشاطئ بوقانة ببني أنصار، متلبسين بمحاولة تنفيذ عملية تهريب شحنة من مخدر الشيرا مكونة من 52 رزمة، يبلغ وزنها الإجمالي طنا و770 كيلوغراما معبأة، وملفوفة بطريقة خاصة لتسهيل نقلها عبر المسالك البحرية.
وأسفرت عمليات التفتيش المنجزة حينها بمجموعة من الأماكن، عن حجز قاربين تقليديين، وخمسة محركات بحرية، فضلا عن 42 برميلا للوقود من سعة 40 لترا، ومبلغ مالي قدره 74 مليونا من العملة الوطنية، وكذا ثلاث دراجات نارية بدون لوحات ترقيم، وأربع سيارات يشتبه في تزوير لوحات ترقيمها، بالإضافة إلى معدات خاصة بالملاحة البحرية، عبارة عن صدريات، ومضخات ماء، ومعدات صيانة، ومجموعة من قنينات المشروبات الكحولية.
وكشفت مصادر “الصباح”عن فرضيات نسج الشبكة المفككة علاقات كبيرة مع بارونات المخدرات بالضفتين المغربية والإسبانية، وبشبكات تبييض الأموال، سواء في البيضاء أو الناظور أو طنجة، إضافة إلى مليلية المحتلة وجنوب إسبانيا ودبي بالإمارات المتحدة.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى