fbpx
حوادث

سقوط نصر الله بالبيضاء

ينتمي إلى حزب الله واحتال على شركات ويحمل جوازات ووثائق مسروقة من أوربا

مددت النيابة العامة بالبيضاء، الجمعة الماضي، فترة الحراسة النظرية للبناني شيعي، معروف بالبيضاء بين أصدقائه بلقب نصر الله، الذي أطلقه على نفسه تيمنا بزعيمه الروحي، رئيس حزب الله اللبناني.
وعلمت “الصباح” أن الأبحاث الجارية مع المتهم منذ سقوطه في يد عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الأربعاء الماضي، لم تكتمل، ما دفع إلى تمديد وضعه رهن الحراسة النظرية، سيما أن وثائق رسمية كثيرة كانت بحوزته ضمنها جوازا سفر، الأول برتغالي والثاني فرنسي، تبين أنهما مسروقان من صاحبيهما. وهو ما دفع وكيل الملك إلى المطالبة بتعميق البحث معه والتعرف على ملابسات حيازته الوثائق المزورة، والأهداف غير المعلن عنها لإقامته بالمملكة.

وسقط المتهم في يد عناصر الفرقة الوطنية، إثر معلومات قدمتها “ديستي”، بعد الاشتباه في اللبناني وثبوت تعاطيه النصب والاحتيال، إذ كان يدعي أنه مسير شركات ومستورد للهواتف الذكية، ويسقط ضحاياه بالأسعار المغرية التي يقدمها لهم، مشترطا دفع مبلغ 30 في المائة تسبيقا، والباقي عند تسلم السلع. ومكنت عمليات التفتيش من العثور بحوزة المشتبه فيه على جوازي سفر، أحدهما فرنسي والثاني برتغالي، تبين أنهما مصرح بسرقتهما على الصعيد الدولي، في قواعد بيانات منظمة “أنتربول”، وسندات هوية ورخص سياقة مسجلة في أسماء مواطنين فرنسيين وبرتغاليين وإيطاليين، إضافة إلى مبالغ مالية بالعملتين الوطنية والأجنبية.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المتهم يبلغ من العمر 57 سنة، ينتمي إلى حزب الله الشيعي، ويشتبه في تورطه في ارتكاب أفعال النصب والاحتيال، والاستعمال التدليسي لهويات الغير، وحيازة سندات هوية وجوازات سفر مصرح بسرقتها في قاعدة بيانات المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “أنتربول”.
وأضاف البلاغ أن اللبناني المشكوك في أمره، عرض عددا من ضحاياه للنصب والاحتيال وعدم إتمام عقد، إذ كان ينتحل صفة مسير لشركات أجنبية، مدليا لزبنائه بجوازي سفر برتغالي وفرنسي مصرح بسرقتهما ويحملان هويات الغير.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى