fbpx
الأولى

فضيحة سمسرة تهز محاكم الرباط

تسبب تسجيل صوتي، تسرب السبت الماضي، في فضيحة بمحكمة الاستئناف بالرباط وغرفة قضاء التحقيق بتمارة، إذ يدعي فيه المتحدث أنه موظف بوزارة العدل أثناء حديثه مع طرف في ملف عقاري، مباشرة بعد خروج الأخير من غرفة الجنايات الابتدائية بحي الرياض، يطلب منه الموظف التراجع عن فضحه لمافيا عقارية بالهرهورة، مؤكدا له أن محاميا مشتكى به سيمكنه من 100 مليون، مقابل الدخول إلى صفه في الملف القضائي، واتباع تعليماته لقلب حقائق القضية ضد المشتكين.
وسارع المشتكي، صباح أمس (الاثنين)، إلى وضع شكاية أمام الوكيل العام للملك بالعاصمة، يطالب فيها بفتح تحقيق قضائي، خوفا من متابعته بجريمة عدم التبليغ، بعدما أكد له الوسيط الموظف بالعدل في التسجيل الصوتي، بأن المحامي المشتكى به جلس مع رئيس غرفة للجنايات بمحكمة الاستئناف بالرباط، وبأن موكله المعتقل في القضية منذ فبراير 2019 سينال حكما بالبراءة، كما أكد له في المكالمة الهاتفية بأنه جلس مع قاضي التحقيق بتمارة، الذي سيعمل بدوره على إصدار حكم ثان لفائدة المعتقل بسجن العرجات، في ملف قضائي آخر، ونصحه بالابتعاد عن الأطراف المشتكية في الملف.
ووضع المشتكي مضمون التسجيل الصوتي ومدته ست دقائق و38 ثانية، أمام ممثل النيابة العامة، بعدما تحدث الشريط عن أسماء القاضيين وصفتهما، إذ يشتبه بقوة في النصب باسمهما قصد إجبار المشتكي الجديد على قلب حقائق النازلة، خصوصا أن المسؤولين القضائيين معروف عنهما الصرامة، خصوصا رئيس الجنايات الابتدائية.
والتمس المشتكي نفسه من الوكيل العام إجراء خبرة على هاتفه للتأكد من مكالمات أخرى تلقاها من مجهول يقدم نفسه أنه موظف بوزارة العدل، وكان يرفض الرد عليها، قصد التراجع عن أقواله في ملف السطو العقاري بالهرهورة، مشيرا إلى أن المحامي المعني موضوع شكاية بالتهديد بالقتل أمام القضاء، بعدما تفجرت فضيحة ترافعه باسم شركة وهمية شطبت عليها المحكمة التجارية وبات الحكم نهائيا، ومازال يتقاضى باسمها نيابة عن موكله المعتقل، رغم أن القضاء صحح الوضعية وأعاد الأمور إلى نصابها، وأرسل قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة الممثل القانوني للشركة الوهمية إلى سجن العرجات، مسطرا له متابعات ثقيلة.
ورد المشتكي في التسجيل على الوسيط، بأن يبتعد المحامي عنه بعدما هدده بالقتل حسب قوله في المحادثة الهاتفية، مؤكدا له أن المحامي الذي كان يترافع عنه في وقت سابق هو سبب مشاكله في الاستيلاء على العقار من قبل الشركة الوهمية، التي يمثلها الشخص الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات.
وحسب ما تسرب من محكمة الاستئناف ظهر أمس (الاثنين)، أكد المشتكي في شكايته بأن المحامي الذي يطلب وده، بات يشكل خطرا ليس على حياته فقط، بل على الملفات المعروضة على القضاء بعلاقاته ونفوذه، ملتمسا التدخل العاجل من أجل وضع حد لتصرفاته اللامسؤولة والعبثية، وترك القضاء يقول كلمته.
عبد الحليم لعريبي

تعليق واحد

  1. السلام عليكم أستاذ
    أنا من ضحايا جمعية*****
    وأود ان اتواصل معكم حول نفس القضية.
    شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى